كشفت هيئة الأركان التركية عن أهم أسباب ظهور رجب طيب بالزي العسكري الذي ظهر به أثناء زيارته مخفر “أغول بينار” في ولاية هاطاي القريبة من ، ويرافقه رئيس الأركان، خلوصي آكار، في يناير/كانون الثاني، موضحة أن السبب هو منع الأقمار الصناعية من رصد الرئيس التركي.

 

وكان المراقبون قد انشغلوا باللباس العسكري للرئيس التركي، ، خلال زيارته.

 

وركز محللون على سبب لباس الرئيس التركي وتفاصيل اللباس وكتابة اسم الرئيس على البزة العسكرية المزينة بالعلم التركي على الذراع من ناحية اليمين، وعلى الناحية اليسرى رمز وشعار رئاسة الجمهورية على الشكل الذي تتوسطه الشمس التي تشعّ منها 8 أشعة طويلة و8 أشعة قصيرة، و16 نجمة مصفوفة في محيطها.

 

لكن أحداً لم يعرف سبب اختيار أردوغان هذا اللباس تحديداً، خاصة أنه لا ينتمي إلى المؤسسة العسكرية، حتى كشفت هيئة الأركان بأن السبب هو منع الاقمار الصناعية من رصد تحركات الرئيس.

 

وبينت هيئة الأركان التركية أنها تستعد لتغيير الملابس العسكرية التي يرتديها أفراد الجيش إلى زي يحجب مرتديه عن الأقمار الصناعية. ومن المقرر أن توزع الملابس المموهة الجديدة على الوحدات العسكرية كافة، قبل حلول شهر يوليو/تموز المقبل.

 

وأفادت أن الملابس الجديدة لأفراد الجيش التركي بدأ تصميمها “دار حياكة الزي العسكري للجيش التركي” منذ عام 2016، بأمر من رئيس الأركان، لافتة إلى أنه مصنّع وفق تكنولوجيا “النانو”، يحجب الجندي عن الأقمار الصناعية، والأشعة فوق البنفسجية، كما يتميز الزي الجديد بسرعة الجفاف، ومكان الرتبة العسكرية تغيرت من الكتف إلى القسم الأيمن من الصدر، وفي أسفل مكان الرتبة، توجد لوحة عليها اسم العسكري وزمرة دمه.

 

ولم توضح بعد دلالات الشمس التي تشعّ منها 8 أشعة طويلة و8 أشعة قصيرة، مع 16 نجمة مصفوفة في محيطها التي كانت على لباس الرئيس أردوغان خلال زيارته العسكرية في هاطاي.