تداولت وسائل إعلام سعودية تفاصيل محاولات سابقة للتحالف العربي بقيادة المملكة ، لاستهداف رئيس المجلس الأعلى السياسي في ، وذلك بعد ساعات من مقتل الصماد في غارات للتحالف العربي على محافظة الحديدة.

 

ونشر حساب “أخبار السعودية”، على تويتر، خبرا قديما يعود إلى تاريخ 23 فبراير/شباط، يظهر تصريحات لإعلامي حربي بارز يزعم فيها عن رفض طيار سعودي استهداف صالح الصماد، المطلوب الثاني على قائمة التي أصدرتها المملكة العربية السعودية.

 

وقال الإعلامي محمد العرب، في حديث له بجامعة حائل بالسعودية: “إن دول العربي ليست غزاة، بل هم فزعوا لنجدة أبناء عمومتهم في اليمن، لافتاً إلى أن يستطيع بطلعة جوية واحدة أن يحرق الأخضر واليابس في اليمن.

 

وأكد العرب، أن الصماد كان تحت هدف إحدى مقاتلات التحالف العربي ولكن الطيار رفض استهدافه بسبب وجود أطفال، لافتا إلى أن هناك حوادث كثيرة مشابهة لهذا الأمر.

 

وكان المجلس السياسي الأعلى في اليمن، قد أعلن مقتل رئيسه صالح الصماد، إثر غارة جوية شنتها مقاتلات التحالف العربي الذي تقوده السعودية، على محافظة الحديدة، فيما نعى زعيم جماعة “أنصار الله”، عبد الملك الحوثي، “ببالغ الحزن والأسى” مقتل الصماد، متوعدا السعودية والولايات المتحدة الأمريكية بالرد.

 

بدروه، دعا المتحدث الرسمي باسم “أنصار الله” محمد عبد السلام، الجميع للتحرك فيما أطلق عليه “مسيرة البنادق” في تهامة وفاء لرئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن صالح الصماد ،فيما اعتبرت حكومة الرئيس اليمني ، مقتل الصماد، ضربة موجعة وقاسية للقوات الحوثية وانتصارا للقانون.