توعد زعيم جماعة الحوثيين عبد الملك ، التي اتهمها باغتيال القيادي البارز “” في غارة للتحالف على موكبه بالحديدة، الخميس، الماضي بأن هذا الحادث لن يمر دون رد.

 

وقال “الحوثي” في حديثه الذي بثته قناة “المسيرة”، إن مصرع رئيس المجلس الأعلى التابع لـ”أنصار الله”، صالح الصماد في غارة جوية للتحالف “لن يمر دون رد”.

 

وتابع: “السعودية والولايات المتحدة الأمريكية تتحملان تبعات مقتله، قوى العدوان وعلى رأسها أمريكا والسعودية، تتحمل المسؤولية القانونية للجريمة وكل التبعات المترتبة عليها”.

 

ووصف عبد الملك الحوثي “الصماد” في كلمته بـ(الشهيد) حيث قال:” “لقد أكرم الله الرئيس الصماد بالشهادة وهي أمنيته التي تمنى الختام بها وكانت نعم الختام”، مضيفا: “هذه الجريمة لن تكسر إرادة شعبنا العزيز والدولة”.

 

وأضاف: “الشعب يرى في تضحية الرئيس الشهيد حافزاً نحو المزيد من العطاء والصمود وتعزيز الجبهة الداخلية”.

 

وأوضح أن الصماد قضى نحبه يوم الخميس مع 6 من مرافقيه إثر غارة في الحديدة، في شارع الخمسين بالقرب من جولة الأقرعي بـ3 غارات لطيران العدوان”.

 

وترأس الصماد ما يسمى “المجلس السياسي الأعلى” الذي شكله المتمردون عند انقلابهم على الرئيس عبد ربه منصور هادي.

 

وكان قد رصد مبلغ 20 مليون دولار لمن يدلي بأي معلومات تؤدي إلى القبض على الصماد.