في واقعة مثيرة للسخرية نفت الفنانة المصرية إلهام شاهين والتي نصبت نفسها مدافعا عن نظام “الأسد” وإجرامه ضد شعبه بأن يكون النظام قد استهدف مدينة بالغوطة الشرقية بالأسلحة الكيماوية، زاعمة أن حالات الاختناق التي ظهرت عبر الفيديوهات المتداولة ناتجة عن عاصفة ترابية أدت لاختناق الضحايا.

 

وقالت “شاهين” التي قامت بعدة زيارات لسوريا دعما لـ”الأسد” وزمرته خلال استضافتها في برنامج “العاشرة مساء” ويقدمه الإعلامي وائل الإبراشي على قناة “دريم”:” من الذي قرر أن هناك أسلحة كيماوية قد استعملت؟”، مضيفة ” المفروض أن هناك لجنة تحقيق كانت ستتوجه لسوريا ثاني أيام الضربة العسكرية الثلاثية (الولايات المتحدة-فرنسا-بريطانيا) وهي من تقرر إن كان هناك أسلحة كيماوية أم لأ”.

 

وزعمت “شاهين” بأن الفيديوهات التي ظهرت لضحايا الكيماوي في دوما هي عبارة عن تمثيلية ولعبة ومسرحية.

 

وتابعت قائلة: “كان فيه عاصفة ترابية (جامدة جدا) والإرهابيين هناك عاملين أنفاق تحت الأرض فالتراب دا كله دخل لهم فناس قل الأوكسجين عندهم فتعبوا وماتوا لقلة الأوكسجين مع هذه العاصفة الترابية (الجامدة)”.