تعليقاً على تطورات الأحداث في ، بعد حادث إطلاق النار الذي شهده أحد القصور الملكية بحي “الخزامي” في مساء السبت، نقل المعارض السعودي المعروف عن مصدرٍ تابع له داخل الديوان الملكي، أن وليّ العهد ، يعيش حالة من الرعب بعد الحادث الذي ذهب محللون إلى أنه محاولة انقلابية مدبرة تحاول السلطات التغطية عليها.

 

وقال “الدوسري” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) إن أحد مصادره في الديوان أبلغه بأن محمد بن سلمان يعيش في قلق شديد خوفا من أن ينجح جناح محمد بن نايف في الإطاحة به.

 

وتابع نقلا عن نفس المصدر أنه تم منع عدد من أفراد ومن كبار المسؤلين من السفر حتى إشعار آخر.

 

كما تم إعادة فجر اليوم من القاعدة الجوية الى قصره، بحسب المصدر الذي أفاد بوجود تحقيقات مكثفة في الديوان لمعرفة من يقف خلف التسريبات عن المخطط الانقلابي.

وذكر “الدوسري” في تغريدة أخرى: “أكد المصدر ان التحقيقات تطال اي مسؤول في الديوان وان الهلع والشك سيد الموقف، لذلك قرر المصدر الامتناع عن التواصل معي في هذه الفترة لدواعي أمنية، ولكنه زودني بملفات في غاية الأهمية ومنها ان الرجل الذي حول محاولة الانقلاب الى درون هو نفسه الذي طلب اسماء المؤثرين في العالم”.

وكان حساب “ساحة البلد” الشهير على موقع “تويتر” قد كشف هو الآخر بأن عملية إطلاق النار التي شهدها أحد القصور الملكية بحي الخزامى بالرياض، ناجمة عن محاولة انقلاب نفذها ضباط موالون لولي العهد السابق محمد بن نايف، مؤكدا مشاركة أفراد من “آل الشيخ” المتشددين دينيا بسبب نقض ولي العهد الحالي محمد بن سلمان لاتفاقه الديني معهم.

 

وقال “ساحة البلد” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”معلومات مؤكدة حصلنا عليها | إحباط محاولة لقتل الدب الداشر نفذها ضباط كبار موالون للمخلوع محمد بن نايف وأسفرت العملية عن قتلى ومصابين من قوات الطرفين.”

 

وأضاف في تغريدة أخرى: “مصادرنا العليا تؤكد مشاركة أفراد من ( آل الشيخ ) المتشددين دينيا والمقربين من محمد بن نايف في محاولة الدب الداشر. وآل الشيخ لهم السلطة الدينية بحسب الاتفاق التاريخي مع آل سعود إلا أن الدب الداشر فسخ هذا العقد.”

 

وأوضح حساب “ساحة البلد” أن “الطائرة المسيرة تم إطلاقها من داخل قصر أسماء آل الشيخ بإتجاه قصر الدب الداشر وترجح مصادرنا العليا بأن مهمتها كانت توفير بث مباشر لصالح القوات الموالية للمخلوع محمد بن نايف.”

 

وأكد على أنه ” يتم الآن فرض إقامة جبرية على جميع قصور آل الشيخ ((( بلا إستثناء ))) . ومصادرنا العليا تؤكد أن القوات الموالية للمخلوع محمد بن نايف حصلت على دعم معلوماتي لوجستي من هذه القصور.”

 

وكانت قوات الأمن السعودية قد بررت إطلاق النار الكثيف حول أحد القصور الملكية بأنه ناتج عن أسقاطها طائرة لا سلكية ترفيهية صغيرة.

 

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن متحدث باسم شرطة الرياض قوله إن القوات المسؤولة عن إحدى نقاط الأمن في حي الخزامي رصدت الطائرة وهي من النوع الذي يتم التحكم فيه عن بعد (درون) عند الساعة 7:50 بالتوقيت المحلي مما اقتضى “قيام رجال الأمن في النقطة الأمنية بالتعامل معها وفق ما لديهم من أوامر وتعليمات بهذا الخصوص”.

 

وتداول ناشطون، السبت، مشاهد تظهر في محيط قصر الملك سلمان بحي الخزامى شمالي غرب العاصمة السعودية الرياض.

 

وقال ناشطون إن الملك سلمان “نُقل إلى ملجأ آمن في قاعدة جوية”.