حذّر مساعد مفتي من تفشي في المجتمع، داعيًا إلى ضرورة العمل بنزاهة وشرف وإلى تشديد القوانين لمنع هذه الظاهرة الفاسدة.

 

وقال الشيخ كهلان الخروصي إن القوانين في السلطنة ليست كافية لمحاربة الواسطة، مشيرًا إلى أن تفشيها يعني انتشار الذي يؤدي إلى تدمير المجتمع.

 

وأوضح لصحيفة “تايمز أوف عمان”، الناطقة بالإنجليزية: “على الجميع العمل بنزاهة وشرف وعدم الاعتماد على الواسطة للحصول على الترقية أو أي أمور أخرى.. لا أبالغ عندما أقول إن الفساد المالي والإداري يؤدي إلى تقويض دعائم المجتمع وتدمير الأمم.”

 

وأضاف: ” تفشي الواسطة بما فيها الرشوة وأفعال الفساد الأخرى يمكن أن تصبح مرضًا لا علاج له ما يؤدي بالنهاية إلى إنهيار جميع الأنظمة المالية والاقتصادية والتعليمية والإعلامية والدينية والسياسية والتشريعية.”

 

وأكد الخروسي أن مثل تلك الممارسات عادة تؤدي إلى فقدان العدالة وتفشي العداوة والكراهية، مشددًا على ضرورة التمسك بالمبادئ الإسلامية التي ترفض الفساد وتحقق العدل والمساواة للجميع بصرف النظر عن جنسياتهم.

 

واعتبر أن انتشار الفساد هو أيضًا من أسباب بروز التطرف والتمييز والفوضى وعدم الاستقرار السياسي والأمني.