نشر مركز أبحاث أمريكي شهير، نتائج استطلاع أجراه على بأمريكا تكشفت من خلاله إحصائيات مدهشة عن أوجه التشابه والاختلاف بين من أصلي أمريكي والمولودين هناك وبين للولايات المتحدة.

 

ووفقا لما نشره مركز “بيو” للأبحاث، فإن المسلمون المهاجرون ومن ولدوا في أميركا يمارسون أنشطة دينية بالدرجة نفسها تقريبا، كم أن المسلمون المهاجرون لديهم موطئ قدم اجتماعي اقتصادي أقوى من الفئة الأخرى، وآراؤهم عن أوضاعهم في أميركا أكثر إيجابية، ويعد غالبية المهاجرين من أصول آسيوية.

 

وبحسب تقرير المركز ينحدر من هذه الدول عدد كبير من المهاجرين: (باكستان: 9 في المئة، وإيران 6 في المئة، والهند 4 في المئة، وأفغانستان 4 في المئة).

 

وهذه مجموعة من أهم الحقائق التي خلص إليها الاستطلاع:

 

  • توزيع المسلمين في أميركا كالتالي: مولودون بأميركا (42 في المئة)، جنوب آسيا (20 في المئة)، الشرق الأوسط (14 في المئة)، مناطق أخرى بآسيا والهادئ (13 في المئة)، إفريقيا جنوب الصحراء (5 في المئة)، أميركا، ما عدا الولايات المتحدة (2 في المئة)، أوروبا (2 في المئة).

 

  • 41 في المئة من مسلمي أميركا بشكل عام بيض (يندرج في هذه الفئة العرب والشرق أوسطيون والفارسيون)، 20 في المئة من أصول إفريقية و28 في المئة من أصول آسيوية.

 

  • غالبية المسلمين من الفئتين (المولودين بأميركا والمهاجرين) يعتبرون الدين مهما جدا في حياتهم ويصومون في شهر رمضان.

 

  • 44 في المئة من المهاجرين و39 في المئة من المولودين بأميركا يصلون خمس مرات في اليوم.

 

  • 50 في المئة من المولودين بأميركا و47 في المئة من المهاجرين حريصون على تناول الطعام الحلال ويعتبرونه أساسيا كونهم مسلمين.

 

  • 46 في المئة من الأميركيات بالمولد و40 في المئة من المهاجرات ترتدين غطاء الرأس طيلة أو معظم الوقت.

 

  • أكثر من 90 في المئة من أبناء الفئتين يشعرون بالفخر لأنهم أميركيون، ولأنهم مسلمون.

 

  • ماليا، المهاجرون وضعهم أفضل، ونسبة امتلاكهم منازل وحصولهم على درجات جامعية أعلى (29 في المئة من مسلمي أميركا ممن يزيد دخلهم العائلي السنوي عن 100 ألف دولار هم مهاجرون، ويمثل المهاجرون أيضا نسبة 38 في المئة من المسلمين ممن لديهم درجات جامعية).

 

  • نسبة المهاجرين الذين يكسبون أكثر من 100 ألف دولار سنويا والحاصلين على درجات جامعية تعتبر أيضا أكبر من المتوسط العام للمولودين بأميركا بشكل عام وفئات المهاجرين الآخرى بصرف النظر عن الديانة.

 

  • الفئتان تميلان لتبني سياسات الحزب الديموقراطي: المولودون بأميركا (42 في المئة) و المهاجرون (34 في المئة).