أغرى رئيس الوزراء الإسرائيلي , الدبلوماسيين الأجانب المعتمدين لدى في ذكرى ما يقال انها الـ70 لقيام أي ما تعرف فلسطينيا بـ”النكبة”, داعياً إياهم إلى مناشدة وتشجيع دولهم على نقل سفاراتها للقدس المحتلة، طالباً اعتبارها كـ”مساعدة ودعم”.

 

نتنياهو “المجنون” أغرى الدبلوماسيين والدول الأجنبية بنقل سفارتها، من خلال تقديم مساعدات ومعاملة خاصة، قائلاً “انتبهوا إلى مبدأ بسيط تعرفونه، من يصل أولاً يفوز، لذلك قررت أن السفارات العشر الأولى التي تنقل مقرها للقدس ستتمتع بمعاملة تفضيلية، سنقدم لكم المساعدة “.

 

وأضاف نتنياهو إلى أن هناك ست دول “تبحث نقل سفارتها إلى “، كما حاول تشويه التاريخ من خلال الإشادة بقرار الرئيس الأمريكي ، بنقل السفارة والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، أن هذه “خطوة نحو السلام”، لأن عاصمة لإسرائيل منذ 3000 سنة.