شن الكاتب الصحفي القطري ورئيس تحرير صحيفة “العرب” القطرية، هجوما عنيفا على بالسعودية واصفا إياها بـ”الكهنوتية”، مؤكدا على أن قناة “” باقية رغما عنها وعن حكام المملكة.

 

وقال “العذبة” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” عبدالله بن حمد العذبة : ستبقى #الجزيرة رغماً عن بيان هيئة كبار علماء ابن سعود والكهنوتية النجدية، ولولا تأثير #قناة_الجزيرة لم يصدر أوامره لعلمائه لإصدار فتوى ضدها بحسب الكهنوتية النجدية. لاحظوا كيف ابن سعود يستخدم الدين الكهنوتي بالسياسة يا إخوان”.

وكانت هيئة كبار العلماء  قد تجاهلت حلة الانحلال الغير مسبوق في المملكة واعتقال الدعاة والعلماء قد خرجت في مارس/آذار الماضي  لتهاجم قناة “الجزيرة” القطرية وتصفها بأنه منبر للإرهاب.

 

وزعمت الهيئة في بيان رسمي لها آنذاك، أن القناة القطرية تروج عن طريقهم ما تريد بما يخدم سياسة من يمولها بالكامل فى تمزيق الأوطان العربية، والعبث بوحدتها، وإثارة الفرقة، وتأجيج الفتنة.

 

وتابعت مزاعمها وافتراءاتها: “إن ذاكرة التاريخ لن تنسى أن جزيرة قطر كانت ولا زالت منبرا لدعاة الإرهاب وقادته، إذ دأبت – وبشكل حصري – على نشر خطابات زعيم تنظيم القاعدة الإرهابى أسامة بن لادن وخلفه، كما نشرت خطابات لإرهابيين رفعوا فى المملكة بفترات سابقة، وهى الآن تمارس نفس الدور فى نشر خطابات زعيم جماعة الحوثى الإرهابية”.

 

وكانت دول حصار قطر قد أقدمت على إغلاق مكاتب إثر إعلانها في 5 يونيو/حزيران 2017، قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، وفرض حصار بري وبحري وجوي عليها.

 

واستطاعت القناة مزاحمة وسائل إعلام عالمية على الصدارة، لتغدو الشاهد الوحيد على أحداث مفصلية تاريخية إقليمياً وعالمياً، كما أعادت رسم الخريطة السياسية للعديد من دول العالم، التي برزت جليّة أخيراً في أحداث الربيع العربي عام 2011.