ردا للجميل وتكريما لمواقفه الجريئة المساندة لحق الشعب الفلسطيني في أرضه، رفع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صورة الإعلامي الجزائري والمذيع بقنوات “بي إن سبورتس” القطرية خلال مشاركته في مسيرة العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

 

وكان “دراجي” قد بدأ تعليقه على مباراة ليفربول ومانشستر سيتي في دور 8 بدوري أبطال أوروبا، قبل أيام بالحديث عن صمود أهالي ومسيرات العودة الكبرى.

 

ووجه “دراجي” خلال تعليقه عبر قناة “بي ان سبورت” القطرية، التحية للشعوب العربية، خاصّاً بالذكر جماهير قطاع غزة الصامدين بوجه الاحتلال الإسرائيلي، أملا أن ينعموا بمشاهدة طيبة للمباراة في ظل أزمة الكهرباء المتواصلة منذ سنوات.

 

وتمنى المعلق الجزائري، التوفيق لجماهير قطاع غزة في الكبرى للأراضي المحتلة منذ عام 1948، داعيهم إلى مزيد من الصبر والصمود.

 

وفي اليوم وتعبيرا عن شكرهم له، علّق شبانٌ فلسطينيون، صور حفيظ دراجي، على الخيام التي أقيمت في “مخيم العودة”، شرق جباليا، شمال قطاع غزة.

 

من جانبه، أكد الإعلامي الجزائري على أن وقوفه بجانب وشعبها واجب وليس منة أو صدقة.

 

وقال في تدوينة له عبر “تويتر”:” شرف كبير أن ترفع صورتي وعلم الجزائر على حدود قطاع غزة أثناء مسيرات العودة.. الوقوف مع شعبنا الفلسطيني واجب وليس منة ولا صدقة منا”.

 

يشار إلى أن الإعلامي الجزائري حفيظ دراجي قد اشتهر بدافعه المستميت عن فلسطين وشعبها، حيث عبر عن موقفه هذا في تصريحه الشهير “سأقف مع فلسطين ظالمة أو مظلومة”.

 

وكان “دراجي” قد عبر عن استنكاره لقرار الرئيس الأمريكي دونالد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

 

وفي منشور له بصفحته الرسمية على “فيس بوك” رصدته (وطن) دون “دراجي” ما نصه:”مكة هي قبلتي، الأقصى هو مسجدي، والقدس عاصمتي ، وفلسطين بلادي، كبرنا في الجزائر على مبدأ الوقوف مع فلسطين ظالمة ومظلومة”

 

وتابع في منشوره الذي لاقى تفاعلا كبيرا جدا من قبل النشطاء: “اذا كان الشعب الفلسطيني إرهابي فأنا منه.. و لو وقفت الجزائر “بلادي” ضد لعاديتها لأن القناعات لا تباع و لا تشترى مهما كانت الظروف”