بث الإعلام الحربي التابع لسرايا الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، مقطع فيديو جديد، يظهر رصد الجنرال الإسرائيلي والقائد العسكري “يؤآف مردخاي” منسق الحكومة الإسرائيلية خلال جولة له على حدود قطاع لمراقبة سير تعامل جيش الاحتلال مع تظاهرات “مسيرة العودة”.

 

وقالت عبر موقعها الإلكتروني، إن وبرفقة قادة وضباط في أبرزهم قائد المنطقة الجنوبية “أيال زمير” كانوا في مرمى قناصتها خلال جولتهم في الأيام الأخيرة.

 

ووجهت السرايا في مقطع الفيديو رسالة للجيش الإسرائيلي باللغة العبرية تضمنت: “أنتم تقتلون أبناء شعبنا بدم بارد، وتظنون أنكم محصنون، في الوقت الذي فيه كبار قادتكم في مرمى قناصينا”.

الجدير بالذكر، أن الجيش الإسرائيلي أوعز لوحداته العسكرية على حدود قطاع غزة، بالتعامل مع بشكل قوي مع التظاهرات الفلسطينية التي خرجت تحت مسمى ، ما أدى لاستشهاد أكثر من 30 فلسطينياً وجرح المئات .

 

ولم تكن المرة الأولى، التي تنشر فيها سرايا القدس وفصائل المقاومة مشاهد لرصدها ضباط وقادة إسرائيليين على حدود غزة، ويشير مراقبون أن لديها القدرة على تحييد الحركة العسكرية الإسرائيلية عند السياج الحدودي بقدرتها العسكرية المختلفة سواء الصاروخية أو غيرها.

 

وحسب تقارير إسرائيلية، فإن فصائل المقاومة تقيم أبراج وثكنات عسكرية عند الحدود الشرقية للقطاع، مهمتها رصد تحركات الجيش الإسرائيلي، وتعرضت لمرات عديدة لقصف مدفعي .

 

ويؤاف مردخاي هو قائد عسكري إسرائيلي برتبة جنرال يشغل منذ 2014 منصب رئيس مكتب الحكومة الإسرائيلية في المناطق وقد شغل قبلا منصب المتحدث الرسمي للجيش الإسرائيلي من الفترة 2011 وحتى 2013.

 

وتشهد حدود قطاع غزة، فعاليات وتظاهرات متواصلة ضمن مسيرة العودة، والتي تهدف للتأكيد على حق العودة وضرورة كسر الحصار عن القطاع وإرسال رسائل للإدارة الأمريكية بأن الشعب الفلسطيني قادر على وقف كل المؤامرات وأولها “” التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية، كما تقول الفصائل والقوى الوطنية في الأراضي المحتلة.