عقيد أردني متقاعد مهاجما “ابن سلمان”:” سوّد الله وجهك يا راعي مكة الإسلامية”

2

شن العقيد الأردني المتقاعد علاء عناسوة هجوما شديدا على ولي العهد السعودي ، وذلك على إثر تداول ناشطون صورة لكتاب موجه من وزارة الداخلية الإسرائيلية لـ”ابن سلمان” يطالبه بدعم مرشحي المدعومين من .

 

وقال “عناسوة” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” تعليقا على الكتاب المتداول:” للاطلاع وأبداء الرأي لطفاً.. أما رأيي فسود الله وجهك يا راعي مكة الإسلامية فضيحه كبرى والله العظيم”.

https://twitter.com/AnaswahAlaa/status/986302857568759808?s=08

وكان ناشطون قد تداولوا بكثافة عبر موقع “تويتر” وثيقة صادرة عن الداخلية الإسرائيلية تطاب “ابن سمان” بدعم ومساندة قائمة من المرشحين للانتخابات البرلمانية العراقية، حيث جاء على رأس القائمة رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي والبرلمانية حنان الفتلاوي.

 

وكانت صحيفة “هآرتس” لإسرائيلية قد كشفت في ديسمبر/كانون الأول الماضي بأن “ابن سلمان” عقد لقاء مع مسؤولين إسرائيليين في مدينة إيلات جنوبي الأراضي الفلسطينية المحتلة في العام 2015، كما التقى إسرائيليين أيضاً في الأردن خلال شهر آذار/ مارس2016 ضمن لقاءات دورية تنعقد بين وإسرائيل في “غرفة حرب” موجودة في الأردن تشارك فيها أيضا الولايات المتحدة والأردن.

 

يشار إلى أن “وطن” لا يمكنها التحقق من صحة المعلومات المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي.

قد يعجبك ايضا
  1. كاوبوي يقول

    مايهم فالموضوع مش الرسالة لأنه عادي ممكن اي دولة ترسل اي رسالة… مثلا لو ارسلت الهند كمثال رسالة إلى دولة إسلامية كباكستان مثلا! تدعوها إلى تطبيق عبادة البقر.. هل تعاب باكستان بذالك؟؟ لاكن ماشد الانتباه أن نوري المالكي و حنان الفلتاوي مدعومين من إيران وينفذان الأجندة الإيرانية فالعراق والمنطقة والمالكي عضو فالحرس الثوري الإيراني.. ماهذا التوافق الإيراني الإسرائيلي؟ وماهي حقيقة علاقتهم السرية؟ وتنفيذ إيران الأجندة الإسرائيلية!

  2. هاني ابراهيم يقول

    اللغة ركيكية ويبدوا انها ترجمة من جوجل ..وبالتالي لا يمكن تصديق هذه الرسالة بالرغم انني اجزم ان العلاقات بين اليهود وال سلول تتجهه الى منحنى متقدم …والاتصالات والزيارات مستمرة ومباشرة دون اللجوء الى طرف وسيط وما تصريح ابن سلمان ان لليهود حق في فلسطين الى تاكيد على هذا الكلام

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.