سخر الداعية التونسي المعروف الشيخ ، من “” التي تستضيفها المملكة العربية في دورتها الـ 29 بمدينة “الظهران”، مشيرا إلى أن هذه القمة ستشهد كغيرها من القمم السابقة (عنتريات كلامية) للزعماء العرب دون فعل وستظل دماء الشعوب العربية وكرامتها على الأرض.

 

ودون “ابن حسن” في منشور له عبر صفحته الرسمية بفيس بوك رصدتها (وطن) ساخرا من زعماء العرب وقمتهم، ما نصه:”قمّة عربية في الرّياض ! للتباحث في أوضاع سوريا وفلسطين !!! تمخّض الجمل فولد فأرًا”

 

 

وانطلقت القمة اليوم بحضور 16 زعيم دولة ما بين رؤساء وملوك وأمراء وغياب 6 زعماء لأسباب مختلفة من أبرزهم أمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الذي يغيب لأول مرة عن قمة عربية منذ توليه مقاليد الحكم يونيو 2013.

 

وتعقد القمة في ظل أزمة خليجية غير مسبوقة، بدأت 5 يونيو الماضي بقطع كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، وفرض “إجراءات عقابية” عليها، بدعوى “دعمها للإرهاب”، وهو ما نفته .

 

ويترأس وفد قطر في القمة مندوب الدوحة الدائم لدى جامعة الدول العربية، سيف بن مقدم البوعينين.

 

وتباينت الرؤى التي عبّر عنها الزعماء في مؤتمر القمة العربية اليوم الأحد، وأولى بعضهم اهتماما واضحا بقضايا محددة، مع وجود تقاطعات بشأن قضية القدس.

 

وأعرب ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز في افتتاح الدورة الـ29 للقمة بمدينة الظهران شرقي السعودية، عن رفض قرار نقل السفارة الأميركية إلى القدس، قائلا “نجدد التعبير عن استنكارنا ورفضنا لقرار الإدارة الأميركية المتعلق بالقدس”.

 

وقال الملك سلمان إن هذه القمة ستسمى “قمة القدس”، وأعلن تبرع المملكة بمبلغ 150 مليون دولار لبرنامج دعم الأوقاف الإسلامية في القدس، إضافة إلى 50 مليونا أخرى لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

 

وإضافة لقضية القدس، ركّز الملك سلمان في كلمته على رفض سياسات إيران تجاه العالم العربي، منددا بـ”الأعمال الإرهابية التي تقوم بها إيران في المنطقة العربية”. وأضاف “نرفض تدخلاتها السافرة في الشؤون الداخلية للدول العربية”.

 

وكذلك حمّل ملك السعودية جماعة الحوثي -الحليفة لإيران- في اليمن المسؤولية عن استمرار الأزمة اليمنية.