تداول ناشطون بمواقع التواصل “فيديو” جديد تم التقاطه عن قرب، أظهر مدى شدة الضربات التي وجهها التحالف الثلاثي الذي تقوده أمريكا فجر اليوم، السبت، ضد نظام بشار الأسد.

 

ويظهر المقطع المتداول أصوات انفجارات مدوية ومتتابعة سبقها تحليق لعشرات الصواريخ في سماء العاصمة ، حيث تم توجيه تلك الصواريخ ضد أهداف للبرنامج الكيمياوي السوري.

 

وفي السياق ذاته نقل الإعلامي السوري فيصل القاسم عن مسؤولين في دمشق، قولهم إن الضربة كانت أشبه بقنبلة نووية جعلت العاصمة كلها تهتز كما لوكان زلزالاً  مرعباً.

 

ودون “القاسم” في تغريدة له عبر صفحته الرسمية بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:”اتصلت اليوم  بأكثر من عشرة اشخاص في دمشق منهم مسؤولون كبار بطريقتي طبعاً… الكل يقول ان العدوان على دمشق كان اشبه بقنبلة نووية جعلت العاصمة كلها تهتز كما لوكان زلزالاً  مرعباً”

 

 

وأوضح مسؤولون أميركيون أنه تم إطلاق ما بين 100 إلى 120 صاروخا على المواقع العسكرية السورية.

 

وشملت الضربات الأمريكية الفرنسية البريطانية عدة مواقع للنظام السوري العاصمة دمشق ومحيطها وفي وسط وجنوبي البلاد.

 

وأفادت مصادر محلية، أن الضربات استهدفت مطار الضمير العسكري شمالي شرقي دمشق، ومركز البحوث العلمية في برزة ومركز البحوث العلمية في جمرايا ومطار المزة وللواء 41 قوات خاصة، في دمشق.

 

وأضافت المصادر أن الضربات شملت كذلك مواقع عسكرية للنظام في جبل قاسيون ومحيط مطار دمشق الدولي، ، ومواقع عسكرية في منطقتي الرحيبة و الكسوة في ريف دمشق.

 

وأشارت المصادر إلى أن مستودعا عسكريا في منطقة ” دنحة” غربي حمص (وسط) تعرض للقصف، كما استهدفت الضربات مطار حماه العسكري وسط البلاد، بحسب المصادر ذاتها.

 

وامتدت الضربات إلى الجنوب حيث أفادت المصادر إلى استهداف مواقع للميليشيات التابعة لإيران في ازرع شمالي درعا.