شن الداعية التونسي المعروف الشيخ ، هجوما عنيفا على وولي العهد ، بعد تداول تقارير عن نية حفر قناة مائية على طول الحدود البرية مع لعزل صلتها البرية تماما.

 

وكانت صحيفة “سبق” السعودية قد كشفت قبل أيام، عن تفاصيل مشروع قناة سلوى البحرية الذي تدرسه المملكة، ومن المخطط أن يفصل قطر عن شبه الجزيرة العربية ويحولها إلى جزيرة.

 

وقال “بن حسن” في منشور له عبر صفحته الشخصية بـ”فيس بوك” مهاجما النظام السعودي ما نصه: “السعودية راعية الحرمين الشريفين و قبلة المسلمين تتوجه لحفر قناة في بحر العرب لفصل قطر عن ترابها نكاية بجيرانهم !! وبعد ذلك يعطونكم دروسا في حق الجار في الاسلام !”

 

<iframe src=”https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fbechir.benhassen.79%2Fposts%2F570102163376132&width=500″ width=”500″ height=”177″ style=”border:none;overflow:hidden” scrolling=”no” frameborder=”0″ allowTransparency=”true” allow=”encrypted-media”></iframe>

 

وتابع مستنكرا هدر أموال الشعب السعودي في مكايدات وأفعال صبيانية بدلا من معالجة الوضع الاقتصادي المنهار:”3مليار ريال سعودي لحفر قناة قطع الارحام و التنكر للجيران !! هلاّ أصلحوا بها بِنيتهم التحتية ؟هلاّ طوّروا بها بلادهم !! لكنه الكُره لقطر لمساندتها للربيع العربي وحرية الشعوب ومساندتها لحماس والقدس!”

 

<iframe src=”https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fbechir.benhassen.79%2Fposts%2F570103643375984&width=500″ width=”500″ height=”198″ style=”border:none;overflow:hidden” scrolling=”no” frameborder=”0″ allowTransparency=”true” allow=”encrypted-media”></iframe>

 

واختتم الداعية التونسي منشوراته موجها حديثه لـ”ابن سلمان” بالقول:”أدعو الطاغية بن سلمان أن يسمي قناته التي سيفصل بها قطر عن جزيرة العرب بقناة قطيعة الأرحام والجيران !”

 

وأضاف “خبت وخسرت تبت الأيدي التي ستحفرها !”

 

<iframe src=”https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fbechir.benhassen.79%2Fposts%2F570104530042562&width=500″ width=”500″ height=”198″ style=”border:none;overflow:hidden” scrolling=”no” frameborder=”0″ allowTransparency=”true” allow=”encrypted-media”></iframe>

 

وعلقت وزارة الخارجية الأمريكية على مشروع “قناة سلوى”، الذي سيؤدي تنفيذه إلى تحويل قطر إلى جزيرة.

 

وفي أول رد فعل من واشنطن، ذكرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت، أن مشروع “قناة سلوى” “يزيد من حدة الصراع”، ودعت إلى التهدئة والحوار لحل الأزمة، وذلك وفقاً لـشبكة “CNN” الإخبارية.

 

وذكرت نويرت، أنها على علم بالتقارير المنشورة حول مشروع “قناة سلوى” السعودي، واصفة إياه بأنه “أمر لا يفيد النزاع الخليجي برأينا، بل يزيد من حدته”.

 

وقالت، في معرض تعليقها على زيارة أمير قطر تميم بن حمد، إلى واشنطن إن “قطر شريك استراتيجي ذو قيمة عالية للولايات المتحدة، وصديق لها أيضا”.

 

من جهة  أخرى، أكدت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية تهدئة النزاع بين والدوحة، ورأت أن حدة الخطاب بين قطر والسعودية أصبحت “أخف الآن مما كانت عليه في الصيف الماضي”.

 

واستدركت نويرت قائلة إن الأوضاع “ليست كما ينبغي، ولكن بالتأكيد أعتقد أننا في موقع أفضل”.

 

يذكر أن السعودية كشفت مؤخراً عن مشروع لشق قناة بحرية على طول الحدود مع قطر، من سلوى إلى خور العديد، مشيرة إلى  أن تكتلا استثماريا من القطاع الخاص سيقوم بتنفيذه.

 

وأفادت صحيفة “سبق” في هذا الشأن بأن المشروع سيمول بالكامل من قبل جهات استثمارية سعودية وإماراتية، وستكون السيادة فيه كاملة للسعودية، في حين ستتولى شركات مصرية متخصصة بعمليات الحفر المائية القيام في هذا المشروع.