أشاد الكابتن طيار القطري عبد العزيز التميمي بشجاعة وبسالة قائد الطائرة العسكرية الجزائرية التي تحطمت بعد إقلاعها من ، إسماعيل دوسن، بعد تجنبه السقوط في منطقة مأهولة بالسكان، مؤكدا بأن هذا هو حال الجزائريين الأبطال.

 

وقال “التميمي”  في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”كطيّار أعلم بأن ما فعله قائد الطائرة دفع حياته ثمناً لتفادي الطرق السريعة والممرات المأهولة بالسكان ربما صعّب ذلك من مهمته في التحكم ولكن هكذا هم الجزائريين وحتى في آخر لحظاتهم أبطال أبطال أبطال رحم الله قائد الطائرة وجميع من معه #تحطم_طائرة_بوفاريك”.

 

وكانت مصادر جزائرية قد أكدت أنّ الطيار الشهيد إسماعيل دوسن، تفادى صباح الأربعاء، دون حدوث كارثة كبيرة، حيث كشفت آخر محادثة بين قائد الطائرة وبرج المراقبة، عن موقف بطولي لقائد الطائرة “دوسن” حينما أبلغ برج المراقبة، أنّ الطائرة ستسقط وأنه سيحاول تفادي المجمعات السكنية.

 

وكان 257 شخصا قد لقوا مصرعهم في حادث تحطم طائرة نقل عسكرية صباح الأربعاء شمالي ، في أسوأ كارثة طيران في تاريخ البلاد.

 

وسقطت الطائرة بعد وقت قصير من إقلاعها في رحلة من مطار بوفاريك إلى ولاية تندوف (غرب) ثم مدينة بشار (جنوب غرب).

 

والطائرة المنكوية روسية الصنع من طراز “إليوشين” وتستخدم من قبل القوات الجوية الجزائرية في نقل الأفراد والإمداد.

 

ولم تقدم وزارة الدفاع الجزائرية سببا للحادث، لكن مصدرا أمنيا مطلعا قال لوكالة الأناضول التركية، إن “المحققين عثروا على الصندوق الأسود للطائرة ونقلوه من أجل إجراءات الفحص التقني”.

 

ويعد هذا الحادث الأسوأ في تاريخ الطيران بالجزائر، سواء المدني أو العسكري، بعد أن شهدت منطقة أم البواقي شرقي البلاد يوم 11 فبراير / شباط 2014 سقوط طائرة نقل عسكرية من نوع “” مخلفة وفاة 102 شخص، بينهم 4 نساء، ونجاة راكب واحد