استمرارا لحالة التردي التي يمثلها وبما يشكل تطاولا على دول خاصة والكويت، اعتبر مستشار ولي عهد أبو ظبي بأن اللجنة المشتركة السعودية الإماراتية التي تشكلت في ديسمبر/كانون الأول الماضي هي البديل لمجلس التعاون الخليجي.

 

وقال “عبد الله” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” اخبار مهمة: اللجنة الأمريكية السعودية الإماراتية التي تشكلت في 26 مارس وستجتمع مرة كل شهر لتنسيق المواقف بين هذه الدول ستكون من الآن فصاعدا بديلا للإجتماع الأمريكي الخليجي السنوي. واللجنة السعودية الإماراتية التي تشكلت في ديسمبر ستكون بديلاً عن مجلس التعاون الخليجي حتى إشعار آخر”.

وأضاف في تغريدة أخرى: ” مقتنع اكثر من أي وقت آخر ان الثاني السعودي الإماراتي سيملي مؤقتا فراغ مجلس التعاون الخليجي والثلاثي الإمريكي السعودي الإماراتي سيحل محل الإجتماع الأمريكي الخليجي السنوي حتى اشعار آخر.”

من جانبهم، شن مغردون عمانيون هجوما عنيفا على مستشار “ابن زايد”.

 

وأكد المغردون على وحدة الخليج، وان ما بدر من “عبد الخالق عبد الله” يمثله هو فقط، مناشدين أحرار الإمارات اتخاذ موقف من هذا الكلام.

 

في حين سخر آخرون من طرح مستشار ولي عهد أبوظبي، الذي يعتبر فيه الإمارات وكأنها دولة عظمى، مشيرين بالسخرية بأن هذه اللجنة من الممكن أن تحل مكان الجامعة العربية والأمم المتحدة أيضا.

وكانت الإمارات قد أعلنت في ديسمبر/كانون الاول الماضي إنها شكلت مع السعودية لجنة للتعاون في المجالات العسكرية والاقتصادية، بمعزل عن مجلس التعاون الخليجي.

 

وأوضحت الخارجية الإماراتية في بيان أن استحداث “لجنة التعاون المشترك” حصل على موافقة رئيس الدولة خليفة بين زايد آل نهيان.

 

وستتولى اللجنة تنسيق التعاون بين الدولتين “في جميع المجالات العسكرية والسياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية وغيرها”، حسب بيان الخارجية الإماراتية آنذاك.

 

ولم يحدد الإعلان الإماراتي ما إذا كانت ستتم دعوة أي دول خليجية أخرى للانضمام إلى اللجنة الجديدة، إلا أن التطورات تمثل ضغطا على دول مجلس تعاون الخليج المتحالفة مع الولايات المتحدة، والذي تأسس في 1981 كموازنة لنفوذ إيران في المنطقة.