سلطت مجلة “ناشيونال إنترست” الأمريكية، الضوء على نوع الأسلحة التي من الممكن أن تستخدمها في الرد على النظام السوري وروسيا كما توعد “”، بعد مجزرة الكيماوي التي ارتكبها بشار بحق المدنيين السوريين في #.

 

ولفتت المجلة في تقرير لها، إلى تأكيد ترامب على أن استخدام القوة العسكرية هو أحد الخيارات المتاحة، مشيرة إلى تعهد إدارته بأن تقوم برد حتى إذا ثبت مسؤولية روسيا عن الهجوم المزعوم، الذي تعرضت له المدينة السورية.

 

وتنكر كل من روسيا وسوريا حدوث أي هجوم كيميائي في مدينة دوما السورية، لكن ترامب يقول إنه لا يوجد شك في حدوث هذا الأمر، مشيرا إلى أن الأمور ستتكشف في وقت قريب.

 

وإذا أقدمت أمريكا على استخدام القوة العسكرية ضد ، فمن المحتمل أن تشارك روسيا في الرد على هذا الهجوم، بحسب المجلة التي أوردت قائمة الأسلحة الأمريكية والروسية التي يمكن أن تشارك في تلك المواجهة.

 

وقالت المجلة إن أمريكا يمكن أن تستخدم صواريخ ” لتجاوز وسائل الدفاع الجوية الروسية وأبرزها صواريخ “إس — 400” الموجودة في سوريا حاليا، وصواريخ “إس — 300 في 4″، إضافة إلى قاذفات “بي — 2 سبيريت” ومقاتلات “” الشبحية.

 

لكن، إذا تم استهداف القوات الروسية في سوريا، فإن رد موسكو سيكون باستهداف ليس في فقط، وإنما ستصل الضربات إلى في أوروبا، بحسب المجلة التي أشارت إلى أنها ستستخدم صواريخ “” البحرية، وصواريخ كروز “إكس — 101” التي يمكن إطلاقها من طائرات “″ و”تو — 160”.