اجتاحت موقع التدوين المصغر “تويتر” موجة غضب ضد في أعقاب ما تم كشفه عن رد غير لائق وتصرف سلبي أقدم عليه السفير بعد رفضه طلب من أسرة يمنية عالقة في مطار مقديشو .

 

وقالت مصادر إن جنينا توفي في بطن أمه بمطار مقديشو بعد وصول أسرة مواطن يمني إلى المطار ومكوثها لثلاثة أيام في انتظار كفالة يقدمها السفير كون السلطات الصومالية تشترط ذلك.

 

وأضافت المصادر أن المواطن وأسرته العالقة وجهوا عدة طلبات للسفير اليمني في مقديشو إلا أنه رفض الاستجابة وأغلق الهاتف في وجه الأسرة لأكثر من مرة.

 

وأكدت المصادر التي تحدثت لموقع “المشهد اليمني” أن السفير رد على رب الأسرة قائلا: ” مش أنا شغال عند أبوك “.

 

وأضافت المصادر ” أن الجنين توفي في بطن أمه نتيجة الحجز في المطار لثلاثة أيام متواصلة دون أي تعامل لائق من قبل سلطات المطار التي اشترطت قدوم وفد من السفارة اليمنية لكفالة دخول الأسرة.

 

من جانبهم دشن ناشطون يمنيون هاشتاجا عبر موقع التدوين المصغر بعنوان: “#طرد_السفير_اليمني_من__مطلبنا”، شنوا فيه هجوما عنيفا على “الحنق” مطالبين بإقالته ومحاسبته، مؤكدين بأنه خادم للشعب اليمني، في حين كشف بعض المغردين عن تفاصيل المحادثة بينه وبين رب الأسرة عبر “الواتساب”، ناشرين رقم هاتفه مطالبين اليمنيين بالاتصال به وشتمه وتأديبه.