أثار انفراد الرئيس الفرنسي بولي العهد السعودي ، في حفل العشاء الخاص الذي أعده له (حتى أنه رفض حضور المترجمة الرسمية) استغراب الكثيرين.

 

وعن سر هذا اللقاء الانفرادي على العشاء، أوضح بيان لقصر الإليزيه أن الرئيس الفرنسي  حرص على أن يكون العشاء منفردا حتى دون حضور المترجمة الرسمية، وذلك للتعبير عن الأهمية التي يوليها للعلاقة الشخصية مع ولي العهد.

 

واختار ماكرون مكان العشاء، في بهو ، على الضفة الشمالية لنهر السين في باريس وسط أكثر من مليون عمل فني ما بين لوحة زيتية وقطعة أثرية، بحسب صحيفة “سبق” .

 

وقال البيان الذي نقلته “سبق” إن الزعيمين بحثا القضايا ذات الاهتمام المشترك، قبل المباحثات الرسمية المرتقبة بينهما غدا الثلاثاء.

 

وكان الأمير محمد بن سلمان قد وصل إلى فرنسا في زيارة مدتها يومين، يلتقي خلالها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وعدداً من المسؤولين الفرنسيين، وتأتي هذه الزيارة ضمن جولة ولي العهد التي شملت حتى الآن مصر وبريطانيا والولايات المتحدة.