يبدو أن رؤية ولي العهد السعودي الجديدة وتصريحاته المتكررة عن “التحرر والانفتاح”، قد ذهبت بالمملكة لبعيد وظهر بالسعودية أفعال لم يعتد عليها المجتمع السعودي المحافظ في السابق، بل كانت تعد مثل هذه الأفعال من التابوهات المحرمة والممنوع حتى التفكير بها في مملكة “آل سعود”.

 

وفي مفاجأة جديدة ضمن سلسلة الأحداث المتسارعة على الساحة ، انتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل بالمملكة، يظهر تعليق وفتيات لـ “أقفال الحب” التي توضع كدليل على الحب الأبدي، وذلك في أحد مقاهي بريدة بمنطقة القصيم.

 

وبين المقطع المتداول عدد من الأقفال الحديدية وبعضها يوضح ألوان وأسماء متعددة وألقاب خاصة بأصحابها.

 

وفي هذا السياق دشن النشطاء وسم حمل عنوان #اقفال_الحب_في_بريدة ليتصدر التريند السعودي بتويتر، ويشتعل الوسم بالتعليقات المتابينة من قبل السعوديين.

 

وأرجع ناشطون ظهور هذه المشاهد بالمملكة بصورة مفاجئة وانتشارها الواسع بشكل غريب، إلى غياب الرقابة وتقليص صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

 

ويرى هؤلاء الناشطون أيضا أن توسيع صلاحيات ونشاطات هيئة الترفيه “أسهم في تحويل السعودية إلى مرتع للتجاوزات والانفلات الأخلاقي”، حسب رأيهم.

 

وتشهد السعودية مؤخراً نشاطًا فنيًا مكثفًا عبر استقدام مطربين ومطربات من خارج المملكة، كان آخرهم المصريين تامر حسني ومحمد حماقي.