تداول ناشطون بمواقع التواصل صوراً أظهرت سيدة فلسطينية تحمل علم ، في محيط خيم الاعتصام بغزة التي أقيمت ضمن “ الكبرى” التي بدأت منذ أسبوعين على الحدود مع “إسرائيل”.

وأثار ظهور علم السلطنة في غزة تساؤلات كثيرة بين النشطاء عن سبب ذلك ولماذا سلطنة عمان تحديدا.

 

وحلَّ هذا اللغز مقطعٌ نشر على “انستجرام” وتم تداوله على نطاق واسع تحت عنوان “الشعب الفلسطيني يشكر سلطنة عمان على ما تبذله من جهود عظيمة تجاه الشعب الفلسطيني المحاصر”.

 

وخلال المقطع الصوتي تقدم شخص قال إنه يتبع جمعية (الفلاح) الخيرية، بالشكر نيابة عن الجمعية والشعب الفلسطيني للسلطنة لدعمها غزة حسب وصفه الذي أكده قائلا:”دعمكم وصل شكرا سلطنة عمان”.

#فلسطين #غزة #عمان

A post shared by أخبار سلطنة عُمان | news oman (@news.oman) on

يشار إلى أنه في منتصف فبراير الماضي، انتقد وزير خارجية عُمان، يوسف بن علوي، دول العالم لعدم منحها الفلسطينيين حقوقهم بإقامة دولتهم، معتبراً أن إقامة دولة فلسطينية “ستضع حدّاً للعنف”.

 

جاء ذلك خلال لقائه، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح، محمد اشتية، في رام الله.

 

وشدّد بن علوي حينها، خلال زيارته التي كانت الأولى من نوعها إلى فلسطين، على أن إقامة الدولة الفلسطينية “تضع حداً للعنف في المنطقة”.

 

واعتبر أن قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، خلق أجواء غير مناسبة للمضيّ قدماً، قائلاً: “نمرّ بصعوبات لكننا مطمئنون لموقف الفلسطينيين”.