في الوقت الذي تترك فيه حسابات دعاة كالعريفي والقرني لتلميع صورة ولي العهد ، فوجىء المغردون فجر الجمعة بإغلاق حساب إمام وخطيب الحرم المكي الشيخ على موقع التدوين المصغر “تويتر”.

 

وسبّب إغلاق الحساب غضب واستياء نشطاء موقع “تويتر”، مشيرين إلى أنه أجبر على غلقه وذلك لعدم مجاراته كغيره من “” السير في ركب النظام.

 

وأطلق الناشطون هاشتاجا بعنوان: ، تصدر قائمة الأكثر تداولا في ، عبروا فيه عن رفضهم لهذا الإجراء متسائلين حول من بقي لهم علماء الدين؟.

واشتهر الشيخ سعود الشريم بتغريداته القوية المتعلقة بجميع شؤون الحياة، دون أن تحمل تعصبا أو نفاقا للحاكم، كما أنه له رؤية خاصة بما يتعلق في ولا يتوانى عن نصرتها ونصرة أهلها ودعم قضيتها وهو ما يتنافى مع التوجه الجديد للمملكة في عهد محمد بن سلمان.

 

وكان ناشطون قد تداولوا الخميس مقطع فيديو له يدعوا الله فيه بأن يخلص المسجد الأقصى من براثن اليهود، وذلك كرد على تصريحات محمد بن سلمان التي اعتبر فيها أن للإسرائيليين الحق في العيش بأرضهم بسلام.

 

ووفقا للفيديو الذي اعاد تداوله النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي ورصدته “وطن”، فقد شن إمام الحرم خلال خطبة الجمعة هجوما عنيفا على واليهود المحتلين لفلسطين، داعيا الله أن يصلح أحوال المسلمين في كل مكان.
وأضاف قائلا: “اللهم كن لإخواننا المستضعفين في دينهم في سائر الأوطان يا ذا الجلال والإكرام”.
وأردف: “اللهم كن لهم في فلسطين..اللهم كن لهم ولا تكن عليهم..وآثرهم ولا تؤثر عليهم”.
وتابع قائلا:”اللهم انصرهم على عدوك وعدوهم..اللهم طهر المسجد الأقصى من براثن اليهود المحتلين الغاصبين فإنهم لا يعجزونك”.