في انقلاب صريح على وتضحياتها التي أدت إلى مقتل مئات الآلاف وتشريد الملايين، وبما يؤكد بأنه باع الثورة التي كانت بلاده من أكبر الداعمين لها بعدف الخلاص من النفوذ الإيراني، قال ولي العهد السعودي إنه يدعم أن يكون برئاسة “قويا”.

 

وقال “ابن سلمان” في مقابلة جديدة مع مجلة “تايم” الأمريكية، نشرت فجر الجمعة، مجيباً عن سؤال عن النهاية الواقعية للمأساة في سوريا: “لا أعلم إن كان بعض الأشخاص سيغضبون حينما أجيب عن ذلك السؤال، لكنني لا أكذب؛ أعتقد أن الكذب على الناس أمرٌ مُخزٍ فعلاً، وخصوصاً في عام 2018، حيث يكاد يكون أمراً مُستحيلاً أن تُخفي شيئاً عن الناس. أعتقد أن بشار باقٍ في الوقت الحالي، وأن سوريا تُمثل جزءاً من النفوذ الروسي في لمدة طويلة جداً، ولكنني أعتقد أن مصلحة سوريا لا تتمحور حول ترك الإيرانيين يفعلون ما يشاؤون في سوريا على المدى المتوسط والبعيد، وذلك لأنه إن غيرت سوريا أيديولوجيتها، حينها بشار سيكون دُميةً لإيران”.

 

وأضاف ولي العهد السعودي قائلاً عن مستقبل بشار الأسد: “لذا، فمن الأفضل لهُ (بشار الأسد) أن يكون نظامه قوياً في سوريا، وهذا الأمر أيضاً سيكون إيجابياً بالنسبة لروسيا. أما ، فمن الأفضل لهم أن يكون لهم قوة مباشرة، وأن يُمكنوا بشار، ولديهم نفوذ مباشر في سوريا ليس عبر إيران؛ لذلك فإن هذه المصالح قد تُقلل من النفوذ الإيراني بشكل كبير، ولكننا لا نعرف ما هي النسبة المئوية لذلك. ولكن بشار لن يرحل في الوقت الحالي، لا أعتقد أن بشار سيرحل دون حرب، ولا أعتقد أنه يوجد أي أحد يريد أن يبدأ هذه الحرب؛ لما ستحدثه من تعارض بين الولايات المتحدة وروسيا، ولا أحد يريد رؤية ذلك”، على حد تعبيره.

 

وعما إذا كان يرغب في رؤية وقف للصراع في سوريا لأن النتيجة باتت مؤكدة؛ قال بن سلمان: “أعتقد أنها اقتربت لتكون كذلك. لدينا الآن أراضٍ يُسيطر عليها بشار، أما الأراضي الأخرى فهي تحت سيطرة الشعب السوري بدعمٍ من الولايات المتحدة الأمريكية.. نأمل أن تتوقف الأمور التي تحدث في سوريا في أقرب فرصة ممكنة”.

 

وفيما يتعلق ببقاء القوات الأمريكية في سوريا اعتبر الأمير السعودي أن “على القوات الأمريكية البقاء على المدى المتوسط على الأقل، إن لم يكن على المدى الطويل، وذلك لأن الولايات المتحدة الأمريكية تحتاج لأن تمتلك أوراقاً للتفاوض وممارسة الضغط.

 

وفي حال إخراج تلك القوات فأنت تخسر تلك الأوراق؛ هذا أولاً، أما ثانياً فتحتاج إلى نقاط تفتيش في الممر بين حزب الله وإيران، لأنك إن أخرجت هذه القوات من شرق سوريا فستخسر نقطة التفتيش تلك، وسيساهم ذلك الممر في تصعيد أمور أخرى في المنطقة”.