سخر السياسي العماني ونائب رئيس مجلس الشورى السابق، من الأنباء المتداولة حول عزم تدشين قناة بحرية على حدود بهدف تشديد الحصار.

 

وقال “السيابي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: #قناه_سلوي_البحريه -إن نفذت- ستكون نموذج آخر من نماذج(التعاون)الخليجي الذي لا يعرف مداه !!!.”.

وكُشف النقاب، الخميس، في ، عن مشروع سياحي متكامل، يتضمن شق قناة بحرية على طول الحدود مع قطر، يخطط له تحالف استثماري يضم 9 شركات وبتكلفة تقدر مبدئيًا بـ 2.8 مليار ريال سعودي.

 

المشروع الاستثماري الجديد، الذي تحدثت عنه وسائل إعلام محلية، حظي بتفاعل وترويج كبير من المغردين السعوديين المقربين من الديوان الملكي السعودي الذين ركزوا على ترويج فكرة أن المشروع من شأنه أن يلغي فعليًا الحدود البرية بين الدولتين، ويحوّل خط الحدود الرسمي إلى منطقة عسكرية.

ومن المقرر بحسب الخطط، ” شق قناة بحرية لتبدأ من سلوى إلى خور العديد، بحيث يكون امتداد الساحل الشرقي للسعودية كاملًا وغير منقطع، باعتبار أن الحدود مع قطر البالغة 60 كم هي الجزء البري الوحيد الذي يقطع هذا الامتداد مما يعيق التجارة البينية، وخطط التطوير السياحي للمنطقة ذات الحيوية، كونها مركز ربط لدول الخليج العربية”.

 

وبحسب صحيفة “سبق” المحلية، فإن تنفيذ المشروع “سيتم عقب صدور الموافقة الرسمية عليه، والترخيص له ومن المتوقع اكتماله خلال 12 شهرًا من بداية العمل فيه”.

 

وبحسب ما تم ترويجه، ستكون “القناة داخل الأراضي السعودية على بعد نحو كيلو متر واحد من خط الحدود الرسمي مع دولة قطر، وتترك المنطقة الملاصقة لخط الحدود منطقة عسكرية للحماية والرقابة”.