في واقعة تعكس مدى التوتر الذي يكتنف العائلة المالكة في إسبانيا، تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر حالة التوتر والخلاف بين الملكة السابقة صوفيا والحالية زوجة نجلها الحالي ليتيثيا.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن” وهو ما يمثل تكرارا لنموذج الصراع الأزلي بين الحماة وزوجة الابن، فقد بدت الجدة الملكة السابقة،صوفيا، غاية في الفخر والاعتزاز بحفيدتيها، ابنتي الملكة ليتثيا: ليونور، 12 عاما، وصوفيا، 10 أعوام، وتهيأت لالتقاط صورة تذكارية معهما في كنيسة بالما بمدينة مايوركا، لتظهر فجأة الملكة ليتثيا في مواجهتها، وحاولت أن تضع هي الأخرى يدها على كتف ابنتها الكبرى، ليونور، وأعاقت التصوير.

 

وثار توتر بين الاثنتين وسط مشادة، دفعت الملك فيليبي السادس للتدخل سريعا للفصل بين والدته وزوجته.

 

أما الملك السابق، خوان كارلوس، 80 عاما، زوج صوفيا ووالد فيليبي السادس، فقد بدا متفاجئا من العصبية البادية، ولم يحرك ساكنا.