استنكر الرئيس الأمريكي، ، سياسة دول الخليج العربية في ، معربا خلال اجتماع موسع مع كبار المسؤولين الأمريكيين عن استيائه من عدم التدخل الكافي لضمان استقرار البلاد.

 

وقالت شبكة “CNN” الأمريكية، في تقرير نشرته اليوم حول الخلافات بين وأعضاء فريق الأمن القومي بخصوص انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، إن الرئيس طلب إنهاء مهمتها ضد تنظيم “” بالأراضي السورية في غضون 6 أشهر، وأعرب، خلال اجتماع واسع مع مسؤولين رفيعين في إدارته، عن امتعاضه من حجم الأموال الأمريكية، التي تنفق في المنطقة ولا تعود بالمنفعة للولايات المتحدة، حسب تعبيره.

 

وتساءل ترامب، وفق تقرير “CNN”، الذي استند إلى عدة مصادر مطلعة على سير الاجتماع، حول سبب عدم التدخل من قبل دول أخرى في المنطقة، لا سيما البلدان الغنية في الخليج العربي.

 

وهاجم ترامب، خلال اجتماع الثلاثاء وخلال محادثات شخصية أخرى مع مسؤولين، دول الخليج، لا سيما والإمارات، بسبب عدم تقديمها موارد كافية لمحاربة “داعش” في سوريا، وقال، حسب التقرير، إن “الملوك الأغنياء لهذه الدول سيضطرون إلى التخلي عن طائراتهم الخاصة ونمط حياتهم الفخم حال انسحاب من المنطقة”.

 

وقال الرئيس الأمريكي، خلال محادثاته الهاتفية مع أحد حكام دول الخليج العربية مؤخرا، حسب ما كشفه لـ”CNN” مسؤول تحدث مع ترامب إثر المكالمة: “إنكم من دوننا ما كنتم لتستمروا في مواقعكم مدة أسبوعين، ولكنتم انتقلتم إلى رحلات تجارية عادية (بدل طائراتكم الخاصة)”.

 

وأعرب ترامب، خلال الاجتماع، عن تفاؤله في أن دول الخليج ستدفع مزيدا من الأموال لنجاح جهود إرساء الاستقرار في سوريا، بما في ذلك 4 مليارات دولار من السعودية، لكن مصادر “CNN” أشارت إلى أن أسباب قناعة الرئيس الأمريكي في هذا الموضوع لم تكن واضحة.

 

ومن الجدير بالذكر أن ترامب أجرى أواخر مارس الماضي اتصالين هاتفيين مع كل من العاهل السعودي، بن عبد العزيز، وأمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وشكلت قضية سوريا أحد أهم محاور المحادثات.

 

كما استقبل قبل ذلك في البيت الأبيض ولي العهد السعودي، الأمير .

 

وكان ترامب قد أعلن، خلال خطاب ألقاه يوم 29 مارس، أن بلاده ستنسحب قريبا من سوريا “وتترك الآخرين يهتمون بالأمر”.

 

والثلاثاء الماضي قال الرئيس الأمريكي في مؤتمر صحفي: “حتى الآن نشعر بالقلق تجاه سوريا، وكانت مهمتنا الأساسية هي إخراج تنظيم داعش واقتربنا من إتمامها… أريد أن أعيد القوات إلى الوطن لبدء إعادة بناء الولايات المتحدة”.