أدلى  رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري السابق بن جبر بدلوه فيما يتعلق بتصريحات التي زعم فيها بأحقية الإسرائيليين أن يعيشوا بسلام في أرضهم، موجها عددا من النصائح العامة لدول الخليج مطالبا بوضع استراتيجية لحل الخلافات بين الدول الخليجية مستقبلا.

 

وقال “بن جبر” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “” رصدتها “وطن”:” طبيعة البشر لا تحب الإملاءات حتى لو كانت من أقرب الناس لك، وخاصةً إذا كانت بشكل متعال، ما نحتاج اليه الآن في خليجنا هو النصح فيما بيننا ومحاولة إصلاح ما دُمِّر من علاقات ووشائج بين هذا الشعب بإدراك أو بعدم إدراك”.

وأضاف في تدوينة أخرى ” نحتاج ذلك من قادتنا الآن لأن القادم لا يبشر بالخير. وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ”.

وأكد “بن جبر” على أن الدول الخليجية تحتاج ” أن نصرح ونقول ونفعل بما يعجب ويلبي طموحات شعوبنا، نحن نحتاج من ينهض بِنَا من الهزائم والهوان الذي تمر به هذه الأمة ولسنا معنيين ان نصرح بما يعجب الغير ونركز جهودنا فيما ذكرته سابقاً لمنفعة شعوبنا”.

واستنكر كمية دفع الأموال التي يتم دفعها في صفقات غير مدروسة قائلا:” أصبحنا أضحوكة نُبتز وتهدر أموالنا بين صفقات غير مدروسة أو الدفع للوبيات في الدول صاحبة القرار حتى عندما نذكر أن للإسرائيليين الحق بأن يعيشوا في ارضهم بأمان وهذه قناعتي منذ سنوات طويلة ومازلت. نستحي أن نذكر أن للفلسطينيين الحق نفسه أيضاً”.

وتابع “بن جبر” قائلا: ” نحن نعرف ما يريدونه منا وهذا قد يكون حق مشروع لهم في ظل الحال الذي اوصلنا أنفسنا اليه ولكن هل نعرف نحن ماذا نريد ونترك المهاترات في قضايانا التي لم تنته ولن تنتهي للاسف في المستقبل المنظور”.

واختتم تدويناته قائلا:” بسبب عدم وجود استراتيجية وإيمان واضح للتعامل في قضايانا الخلافية وفِي رسم المستقبل المنشود لأجيالنا”.