في قرار جديد ضمن القرارات المتسارعة التي تشهدها السعودية في الأونة الأخيرة، أعلنت السلطات عن فرض غرامة مالية كبيرة وعقوبة بالسجن للأزواج المتجسّسين على بعضهم.

 

وبحسب ما نقلته وكالة الأنباء العالمية “رويترز”، أعلنت وزارة الثقافة السعودية، الاثنين، أن الأزواج الذين يتجسّسون على هواتف أزواجهم في البلاد سيواجهون عقوبة السجن لمدة عام ودفع غرامة قيمتها 500 ألف ريال.

 

ووفق بيان لمركز التواصل الدولي التابع لوزارة الثقافة السعودية، فإن هذه العقوبات دخلت حيّز التنفيذ الأسبوع الماضي في السعودية؛ كجزء من مكافحة الجرائم الإلكترونية الذي يُجرّم مثل هذه الأعمال، الذي يأتي ضمن مبادرة أوسع تهدف إلى تقوية حماية أمن المعلومات والمحافظة على حقوق مستخدمي الإنترنت، إلى جانب حماية خصوصية الأفراد والمجتمع.

 

وقال: “على الأزواج الذين يخطّطون للتجسّس على هواتف شركائهم في السعودية التفكير أكثر من مرة، لأن هذا الأمر قد يكلفهم غرامة قدرها 500 ألف ريال (133 ألف دولار) مع عقوبة السجن لعام”.

 

وتابع أن النص القانوني الجديد هو جزء من قانون لمكافحة الجريمة المعلوماتية. وأضاف: إن “القانون يأتي وسط زيادة كبيرة في الجرائم المعلوماتية مثل الابتزاز والاختلاس والتشهير”. كما يجرّم القانون “التجسّس أو اعتراض أو استقبال البيانات المرسلة عبر شبكة المعلومات دون إذن شرعي”.

 

وتنصّ المادة الثالثة من القانون على أن “العقوبة تتراوح بين السجن لمدة لا تتجاوز العام وغرامة مالية لا تتجاوز 500 ألف ريال أو أي منهما”، في حال قام رجل أو زوجته بالتجسّس على الآخر من خلال هاتفه أو هاتفها النقّال.

 

وتعدّ المملكة العربية السعودية من بين الدول الأكثر استخداماً لتطبيقات الهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعي مقارنة بعدد السكان، حيث قرّرت وزارة الداخلية العام الماضي، إنشاء وحدة خاصة برصد التجاوزات بمواقع التواصل الاجتماعي المختلفة؛ لرصد المتجاوزين للآداب العامة وتحويلهم إلى هيئة التحقيق والادعاء العام.