بعد ساعات من تداول فيديوهات الشابة امل الشمري من مدينة “حفر الباطن” ، والتي زعمت فيها والدها لها وتهديدها بالقتل، تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو لحالة تعنيف أسري في مدينة أبها.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فإن الفيديو لم يظهر صورة أي شخص وإنما أظهر صوت امراة تتعرض للضرب.

 

وبحسب الفيديو، فقد سمع صوت سيدة أو فتاة تصرخ “خلاص خلاص” في حين سمع صوت الضرب أيضا.

وأطلق ناشطون عبر موقع “تويتر” هاشتاجا بعنوان: “ “، أوضحوا فيه بان من سمع صوتها هي سيدة تعرضت للضرب على يد زوجها، مستنكرين ما حدث للسيدة، معبرين عن تعاطفهم معها، ومناشدين الجهات المختصة للتدخل.

وفور تداول المقطع على نطاق واسع، طلبت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في السعودية، ممن يمتلك معلومات عن هوية امرأة سمع صوتها في مقطع فيديو وهي تصرخ بسبب تعرضها للضرب، تزويد الوزارة بتلك المعلومات بهدف الوصول للمرأة وجمايتها من التعنيف.

 

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة، خالد أبا الخيل، في تغريدة مقتضبة على “الوسم ” #انقذوا_معنفه_ابها” الذي انتشر فيديو التعنيف من خلاله “أرجو من لديه معلومات عن الحالة التواصل مع مركز البلاغ 1919. #انقذوا_معنفه_ابها”.

وبعد أقل من ساعتين، غرد قائلا:” تم الوصول إلى الحالة من قبل الزملاء في وحدة الحماية الاجتماعية في أبها بالتنسيق مع الجهات المختصة.. ويتم التحقق من ماتم تداوله”.

وتعد هذه ثاني حالة تعنيف أسري تلقى استجابة من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في يوم واحد بعد الكشف عنها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تدخلت الوزارة لإنقاذ شابة تدعى ووالدتها من التعنيف الأسري أيضاً في مدينة حفر الباطن.