تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” صورا لـ”” آخر وزير داخلية في عهد الرئيس العراقي الراحل .

 

ووفقا للصور المتداولة، فقد ظهر “الأحمد” في الصور يتوسط عددا من المواطنين السودانيين حيث يعمل مهندسا في السودان.

 

وأشاد المغردون عبر تدويناتهم بـ”الأحمد” الذي ما زال يعمل على الرغم من تقدمه بالسن، مؤكدين على أن الحرة تجوع ولا تأكل بثدييها، مشيدين بنزاهته وبصماته في أثناء توليه عددا من المناصب الوزارية في عهد صدام حسين.

 

وكانت وزارة العدل العراقية، قد أعلنت في 9 يوليو/تموز 2012، الإفراج عن وزير الداخلية في عهد النظام السابق محمود ذياب الأحمد، بعد انتهاء محكوميته، والتأكد من عدم مطلوبيته للقضاء.