في وقتٍ يطالب فيه النّظام السعودي، الشعبَ بالتقشف، وبينما تُهدر ثرواته وأمواله من قبل الأسرة الحاكمة، على أمورٍ “تافهة”، في عهد “الإنفتاح” المزعوم، تداول ناشطون صوراً لطائرة ولي العهد ، بعد أن نُشرت قبل ايام صور لطائرة شقيقه خالد بن سلمان، سفير في أمريكا، والتي قيل إنه يستأجرها لتنقلاته بتكلفة 30 ألف دولار في الساعة الواحدة.

وذكر موقع “سياتل تايمز”، أن الطائرة هي من نوع “747 جيمبو جت” وهي طائرات من صناعة شركة بوينغ الأمريكية، ويتم تجهيزها من الداخل حسب الطلب.

 

وحطّت الطائرة، السبت، في مطار سياتل، شمال غرب الولايات المتحدة الأمريكية.

 

يذكر أنّ صحيفة “الديلي ميل” البريطانية كشفت عن حياة البذخ التي يعيشها “خالد” نجل الملك سلمان وسفير السعودية في أمريكا لدرجة استئجاره طائرة خاصة لتنقلاته بتكلفة 30 ألف دولار في الساعة الواحدة.

 

ونقلت الصحيفة عن مصدر مطَّلع أن الأمير خالد بن سلمان، يستقل بانتظامٍ طائرة خاصة من طراز “بوينغ 767″، بتكلفةٍ قدرها 30 ألف دولار في الساعة!

 

وفي فيديو حصل عليه معهد دول الخليج العربية في واشنطن، يظهر خالد بن سلمان وهو يترجَّل من الطائرة بعدما هبطت وخرجت من المدرج في مطار دالاس بالقرب من العاصمة الأميركية، في يوليو 2017.

 

ووفقاً لموقع Plane Spotters الألماني، فإنَّ هذه الطائرة، التي تؤجَّر حسب الطلب والتي تحتوي على 63 مقعداً، وغرفة نوم رئيسية، وتعمل على مدى 14 ساعة، معروضة للبيع حالياً مقابل 65 مليون دولار.

 

وتُدار هذه الطائرة بواسطة شركة كوملوكس السويسرية، على الرغم من أنها مملوكة للحكومة الكازاخستانية للاستخدام الرسمي لرئيس الدولة.

 

وقال المصدر: “إنَّه يحاول بيعها منذ سنوات، لكنَّه لم يتمكن من ذلك؛ لذا تستأجرها شركة كوملوكس منه. ويستخدمها خالد بن سلمان من حينٍ لآخر”.

 

ويوضح تحليل رحلات خالد بن سلمان المسجلة، الذي أجراه معهد دول الخليج العربية، أنَّ التكلفة الإجمالية تُقدَّر بنحو 8 ملايين دولار، أو 267 ساعة.