AlexaMetrics انتفاضة يوم الأرض | وطن يغرد خارج السرب

انتفاضة يوم الأرض

(30 آذار/مارس 1976)

يوم الأرض…ذكرى مجيدة تتجدد كل عام

حدث تاريخي هام وملمح سياسي مضيئ في تاريخ الشعب الفلسطيني ونضاله الوطني

محمود كعوش

يستقبل فلسطينيو الداخل والخارج ذكرى “يوم الأرض” المباركة في كل عام بكثير من الحزن والمرارة على شهدائهم الأبرار الذين سقطوا في ذلك اليوم المشهود. ويزيد في حزنهم ومرارتهم أن المناسبة تحل عليهم عاماً بعد عام في ظل أوضاع غريبة وشاذة تطغى بشكل شامل وكامل على المشهد العربي من المحيط إلى الخليج، بحيث يصبح من المتعذر معها لم شمل القادة العرب بطيب خاطر وحسن نية تحت سقف واحد لمناقشة قضايا أمتهم المصيرية ومحاولة إيجاد الحلول الناجعة لها، بعيداً عن مخاطر التدخلات الخارجية، وبالأخص الأميركية ـ الصهيونية.

وشهدت على ذلك أكثر من قمة عربية، منها القمة العشرون التي انعقدت في العاصمة السورية دمشق بين 29 و 30 آذار/مارس 2008، والتي تصادف اختتام جلساتها مع إحياء الذكرى السنوية الثانية والثلاثين لانتفاضة “يوم الأرض”. فما سبق انعقاد تلك القمة من شد وجذب وقيل وقال واتهامات متبادلة بين عرب “السلام والاعتدال” وعرب المقاومة والممانعة جعل من انعقادها “قضية القضايا” التي تقدمت على كل قضايا الأمة الكثيرة والشائكة!!

وشهد على ذلك أيضاً قيام بعض الحكام العرب بإلغاء المهرجانات الثقافية التي كانت مقررة ذلك العام في عواصم ومدن بلدانهم بمناسبة ذكرى انتفاضة “يوم الأرض” الفلسطينية، قبل ساعات قليلة من المواعيد المقررة لها، لاعتبارات كانت تعرفها الجماهير العربية ولم يكن هناك من حاجة لذكرها في تلك الظروف الصعبة والمعقدة التي كانت تمر بها الأمة العربية والتي كانت تتطلب العمل من أجل التضامن العربي، ولو في حدوده الدنيا!!

إن “يوم الأرض”، بكل ما رافقه من وحشية ودموية وما نجم عنه من نتائج واستحقاقات، كان ولم يزل يُمثل حدثاً تاريخياً مهماً وملمحاً سياسياً مضيئاً في تاريخ الشعب الفلسطيني ونضاله الوطني وتاريخ الأمة العربية ونضالها القومي، باعتباره اليوم الذي عبر فيه فلسطينيو 48 عن رفضهم القاطع لسياسة الأمر الواقع التي فرضتها عليهم سلطة الاحتلال الصهيوني، من خلال انتفاضة عارمة أعلنوا فيها عن تشبثهم بأرض الآباء والأجداد وتمسكهم بهويتهم الوطنية وبحقهم المشروع في الدفاع عن وجودهم وانتمائهم القومي العربي، رغم مؤامرة التهويد المتواصلة والمترافقة مع عمليات الإرهاب والقتل والتنكيل التي ما برحت تلك السلطة العاتية تمارسها بحق الشعب الفلسطيني منذ عام النكبة الكبرى، بهدف اقتلاعه من أرضه وتهجيره وإبعاده عن وطنه وتشتيته في أصقاع المعمورة ومحاولة تذويبه في مجتمعات أخرى لا يربطه بها شيء من التقاليد والعادات والأعراف والتاريخ والجغرافيا.

فكما شكلت الأرض محور الصراع الفلسطيني ـ الصهيوني بشكل خاص والصراع العربي ـ الصهيوني بشكل عام بالنسبة لكيان العدو منذ ولادته القيصرية في قلب الوطن العربي عام 1948 وفق ما أشرت إليه جميع الأدبيات الصهيونية والخرافات التوراتية التي اعتبرت “زوراً وبهتاناً” أرض فلسطين ركيزة إنجاح المشروع الصهيوني الذي بشر به تيودور هرتزل اليهود أثناء انعقاد المؤتمر الصهيوني الأول في مدينة بازل السويسرية عام 1897 وتبنته في ما بعد جميع المؤتمرات الصهيونية الأخرى، كانت ولم تزل وستبقى تشكل لب قضية وجود ومستقبل وبقاء الفلسطينيين وربما العرب جميعاً، الأمر الذي يجعل من التشبث بها والنضال الدؤوب من أجل الحفاظ عليها حرة ومستقلة مسألة حتمية ومصيرية لا حياد عنها ولا نقاش أو مساومة بشأنها.

وعلى خلفية هذه الحقيقة وإيمان الفلسطينيين بقدسية أرضهم حدثت انتفاضة 30 آذار/مارس 1976 المجيدة في الأراضي الفلسطينية التي احتلها الصهاينة عام 1948، تماماً كما حدثت بعدها انتفاضات أعوام 1987 و2000 و2017 في الأراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1967، بما فيها مدينة القدس المباركة طبعاً.

ففي 30 آذار/مارس 1976 وبعد حوالي ثمانية وعشرين عاماً من المعاناة الشاقة والمريرة التي لا يحتملها البشر ولا حتى الجبال، قام فلسطينيو 48 بانتفاضتهم العفوية والسلمية ضد سلطة الاحتلال الصهيوني. وقد اتخذت تلك الانتفاضة المباركة في حينه شكل إضراب شامل ومظاهرات شعبية عارمة عمت مدن وقرى منطقة الجليل شمال فلسطين، فتحت القوات الصهيونية خلالها النار على المتظاهرين الفلسطينيين، مما أدى إلى استشهاد ستة منهم، يقتضي الوفاء لأرواحهم الطاهرة التذكير بأسمائهم، وهم استناداً لمعلومات “الموسوعة الفلسطينية”: الشهيد خير ياسين من قرية “عرابة” والشهيدة خديجة قاسم شواهنة والشهيد رجا أبو ريا والشهيد خضر خلايلة من قرية “سخنين” والشهيد محسن طه من قرية “كفركنا” والشهيد رأفت علي زهيري من مخيم نور شمس بالضفة الغربية والذي استشهد في قرية “الطيبة”. وسقط إضافة لهؤلاء عشرات الجرحى والمصابين، وبلغ عدد الذين اعتقلتهم قوات الاحتلال الصهيوني في ذلك اليوم أكثر من 30 فلسطيني.

وكان بديهياً أن ينتصر فلسطينيو 1967 في قطاع غزة والضفة العربية بما فيها مدينة القدس لإخوانهم في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، ليمنحوا انتفاضة “يوم الأرض” بعداً وطنياً، وينتصر إليهم إخوانهم في المشرق والمغرب العربيين ليضفوا على المناسبة بعداً قومياً، وهما بُعدان لطالما افتقدناهما بعد ذلك ونفتقدهما كثيراً هذه الأيام. فما فرق الفلسطينيين كثير جداً هذه الأيام، وما يفرق العرب أكثر منه بكثير.

وبإجماع المراقبين المحايدين فأن قيام سلطة الاحتلال الصهيوني بمصادرة نحو 21 ألف دونم من أراضي قرى عرّابة وسخنين ودير حنّا وعرب السواعد وغيرها من قرى منطقة الجليل لتخصيصها للمستوطنات الصهيونية في سياق مخطّط تهويد لتلك المنطقة المحتلة كان السبب المباشر لتفجر انتفاضة “يوم الأرض”. وحسبما جاء في “الشبكة الإسلامية” فأن تلك السلطة البغيضة كانت قد صادرت ما بين عامي 1948 و 1972 أكثر من مليون دونم من أراضي القرى العربية في الجليل والمثلث، إضافة إلى ملايين الدونمات الأخرى من الأراضي التي سبق الاستيلاء عليها بفعل المجازر والمذابح المروّعة التي ارتكبتها العصابات الصهيونية الإرهابية مثل “الأرغون” و”الهاجاناة” بحق الفلسطينيين إبان حرب 1948، وبفعل التهجير والإبعاد القسريين اللذين فًرضا عليهم. فانتفاضة “يوم الأرض” لم تكن بنت لحظتها ولا وليدة الصدفة المحضة، بل كانت نتيجة بديهية ومرتقبة لمعاناة الفلسطينيين المريرة والمستمرة.

انتفاضة “يوم الأرض” التي انفجرت في منطقة الجليل في 30 آذار/مارس 1976 وتمددت لتشمل جميع الأراضي الفلسطينية التي احتلها الصهاينة في عامي 1948 و1967 وطال شررها الوطن العربي والعالم الإسلامي على امتدادهما، أُخمدت وانطفأت جذوتها في ذات اليوم. لكن معركة الأرض الفلسطينية المقدسة لم تُخمد ولم تنطفئ جذوتها ولن تخمد ولن تنطفئ جذوتها، وستتواصل بإصرار وعناد حتى كنس الاحتلال وتحرير آخر ذرة تراب فلسطينية.

فسياسات التوسع الاستيطاني ومصادرة الأراضي ما تزال تطارد الفلسطينيين من مدينة إلى مدينة ومن بلدة إلى بلدة ومن قرية إلى قرية ومن حي إلى حي ومن زقاق إلى زقاق، والمخططات العدوانية الجهنمية ما تزال هي الأخرى تُحاصرهم وتعمل على خنقهم والحيلولة دون تحسن أوضاعهم وتطورها. والأسوأ من ذلك كله أن التوجهات والممارسات الصهيونية العنصرية بحقهم، والتي بلغت ذروتها مع التلويح باعتبار كيان العدو “كياناً يهودياً” وتأييد الرئيس الأميركي الأرعن جورج بوش لهذا التوجه أثناء جولته الشرق أوسطية التي جرت في شهر كانون الثاني الماضي، آخذة بالتزايد والتفاقم يوماً بعد يوم، بحيث تجاوزت الأرض التي احتُلت عام 1948 وأصبحت تنذر بقرب حدوث مخاطر حقيقية تمس الوجود الفلسطيني في هذه الأراضي وشرعية هذا الوجود نفسه.

ولربما أن وثيقة المجلس الصهيوني الخاصة بفلسطينيي 1948 التي نشرتها صحيفة “هآرتس” في التاسع عشر شباط/فبراير 2008، والتي سُميت باسم صاحبها “داني بن عطار” رئيس المجلس المذكور دللت على ذلك. فتلك الوثيقة التي اعتبرها سياسيون ومحللون من بينهم السياسي الفلسطيني أمير مخول “خارطة طريق الحل الدائم للفلسطينيين” داخل كيان العدو، هدفت بالنتيجة إلى ضمان الولاء لكيان الاحتلال العنصري من خلال مشروع الخدمة المدنية الاستراتيجي وتصفية الوجود الفلسطيني العربي في أنحاء النقب وتجميع سكان القرى في كانتونات ثابتة بعد مصادرة قراهم وأراضيهم وتدمير بيوتهم وتغيير طابع حياتهم.، ومن خلال العمل على فك ارتباط فلسطينيي 1948 بأبناء جلدتهم في قطاع غزة والضفة الغربية بما في ذلك أبناء مدينة القدس وبقضيتهم المركزية، من خلال العمل على إلزامهم بالاعتراف بيهودية الكيان ووضعهم في حالة مواجهة مع المقاومة الفلسطينية للاحتلال، وحالة تصادم مع إخوانهم اللاجئين وحقهم بالعودة الذي تكفله الشرعية الدولية. والأخطر من ذلك أنها بشرت بواقع قمعي عنصري ساد أجواء “الدولة اليهودية” المزمع الإعلان عنها في وقت ما في المستقبل، بدعم ورعاية الولايات المتحدة!!

لا شك أن شعبنا الفلسطيني وأرضنا العامرة بالخير والإيمان واجها من المؤامرات ما لا يُحصى ولا يُعد وعاشا محناً كثيرة وكبيرة وعانا من آلام أكثر وأكبر عجزت عن تجاوزها أو تحملها كل شعوب الأرض، إلا أن ما من أحد من أبناء هذا الشعب المرابط داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 و 1967 والمنتشرين قسراً بقوة الترحيل والتهجير والترانسفير في ديار الشتات الواسعة، يقبل بالمساومة على أي من الحقوق والثوابت الوطنية والقومية، أو التفريط بشبر واحد من أرض الآباء والأجداد.

فمهما بلغت المؤامرات والمحن والآلام التي تنتظر هذا الشعب وأرضه في قابل الأيام، ومهما شطحت وانحرفت القلة الضالة من الأدوات الرخيصة والمرهونة بإرادة المحتل الغاشم والإمبريالية الجديدة المتمثلة بالولايات المتحدة، سيبقى الأمل موجوداً لأن هذا الشعب بغالبيته، وهو صمام الأمان، قد حسم أمره وقرر بشكل نهائي أن يكون في جبهة المقاومة والممانعة حتى تحرير آخر ذرة تراب من أرضه المقدسة.

رحم الله شهداء انتفاضة “يوم الأرض”، ورحم كل شهداء فلسطين والأمتين العربية والإسلامية، وكل انتفاضة وأنتم بخير ونصر مظفر بعون الله تعالى.

آذار/مارس 2018

محمود كعوش

كاتب وباحث فلسطيني مقيم بالدنمارك

[email protected]

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *