كشف موقع “ بالعربي” حقيقة تغيير أسماء شوارع عديدة في باسم ، بعد تداول صورا ومقاطع مصورة من قبل نشطاء أظهرت لافتات بتلك الشوارع حملت اسم الأسيرة الفلسطينية، حيث أكد الموقع أن تلك “اللافتات رمزية” فقط.

 

https://twitter.com/ASE/status/979470677781680128

 

وقال الموقع “وضع ناشطون مجموعة من اللافتات الرمزية باسم الطفلة الفلسطينية عهد التميمي، فوق أسماء عدد من الشوارع في مدن هولندية عديدة”.

 

وتابع “وضعت اللافتات أمام ساحة البرلمان الهولندي في دينهاخ، وأمام مدخل في أمستردام وروتردام”.

 

 

وأشار الناشطون إلى أن تلك اللافتات كانت عبارة عن احتجاجهم على الحكم الصادر بحق التميمي.

 

وكتب الناشطون في تلك اللافتات اسم “عهد التميمي” بجانب تاريخ ميلادها “31-1-2001”.

 

 

وقام ناشطون بوضع لافتات رمزية باسم الطفلة الفلسطينة المعتقلة “عهد التميمي” فوق أسماء عدد من الشوارع في عدة مدن هولندية. حيث تم وضع اللافتات أمام ساحة البرلمان الهولندي في دينهاخ وأمام مدخل السفارة الإسرائيلية وفي العاصمة أمستردام وروتردام.

 

وذلك تعبيرا عن رفضهم للحكم الصادر بحق “عهد التميمي” بالسجن لمدة 8 أشهر وهي لم تتجاوز 17 عاما من العمر. وقد تم كتابة اسم “عهد التميمي” على اللافتات إضافة إلى تاريخ ميلادها (31-01-2001).

 

يذكر أن صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية ذكرت أن محكمة عوفر غرب رام الله، قضت بسجن التميمي 8 أشهر، بعدما أبرمت النيابة العسكرية الإسرائيلية صفقة مع فريق الدفاع الخاص  بالطفلة، يتضمن إسقاط النياة 23 بندا في لائحة اتهام عهد التميمي.

 

وتتضمن اللائحة المعدلة اعتراف التميمي (17 عاما) بإعاقة عمل جندي ومهاجمته، بينما تم إسقاط تهم التحريض والدعوة لتنفيذ عمليات ضد الجيش الإسرائيلي من لائحة الاتهام الأصلية.

 

ووجهت المحكمة تهمة الاعتداء والضرب و11 تهمة أخرى للتميمي بناء على تسجيل فيديو يدين الفتاة بتهمة الاعتداء على جنود إسرائيليين أمام منزلها في بلدة النبي صالح شمال رام الله.

 

وكان وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكيدعا المحكمة الجنائية الدولية لممارسة ولايتها لمنع استمرار الجرائم ضد الشعب الفلسطيني خاصة احتجاز الطفلة عهد التميمي.