عاود ولي العهد السعودي الأمير مهاجمة ووصفها هذه المرة بأنها “حاضنة للإرهابيين” وذلك في تصريحات لصحيفة وول ستريت جورنال الأميركية.

 

وأضاف الأمير السعودي الذي يقوم حاليا بزيارة مطولة إلى الولايات المتحدة أنه “يجب التخلص من التطرف”.

 

وكان ابن سلمان هاجم جماعة الإخوان -في مقابلة تلفزيونية مع محطة “سي بي أس”- متعهدا بأنه سيتم “اجتثاث عناصر الإخوان المسلمين” من المدارس في وقت قصير.

 

يُذكر أن السعودية كان لها دور كبير في دعم الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس المصري المنتخب محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان من السلطة، بعد عام واحد من اختياره في أول انتخابات بعد ثورة يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك بعد ثلاثة عقود في السلطة.

 

ونالت نصيبا من هجوم ابن سلمان حيث دعا إلى الضغط عليها لتجنب ما وصفه بمواجهة عسكرية مباشرة في المنطقة، وقال لوول ستريت إن “العقوبات ستزيد الضغط على النظام الإيراني”.بحسب “الجزيرة”

 

وسعى ولي العهد السعودي إلى تبرير التدخل في ، وقال إنه لو لم يتم هذا التدخل لكان هذا البلد قد قسم بين الحوثيين والقاعدة.