قال أحمد نجل الرئيس المصري المعزول إن الحالة الصحية لوالده تدهورت “بصورة غير مسبوقة وسط تجاهل تام من قبل سجانيه”.

 

وحملت أسرة مرسي الرئيس المصري عبد الفتاح المسؤولية الكاملة عن سلامة الرئيس المعزول وحياته، كما قال أحمد مرسي إن وزير الداخلية مجدي عبد الغفار مسؤول عن تدهور حالة والده وعدم تلقيه العلاج المناسب في محبسه التابع لوزارة الداخلية.

 

واتهم أحمد مرسي في تدوينة بصفحته على موقع فيسبوك القائم بأعمال مدير المخابرات العامة عباس كامل بـ”حياكة مؤامرات” للتخلص من الرئيس المعزول.

 

وناشد أحمد “شرفاء الوطن العربي والمصري والإسلامي تبني قضية الوالد الحقوقية ودفاعا عن حقه الأصيل في الرعاية الصحية المناسبة”.

 

وقد حذر تقرير صادر عن لجنة حقوقية مستقلة مكونة من نواب بريطانيين ومحامين يوم الأربعاء من أن الرئيس المصري المعزول محمد مرسي يواجه خطر الموت في السجن إذا لم يتلق على الفور عناية طبية عاجلة.وفق “الجزيرة”

 

وقالت صحيفة تايمز البريطانية إن اللجنة التي يقودها الرئيس السابق للجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم البريطاني النائب كريسبن بلانت توصلت إلى أن حياة مرسي في خطر بسبب عدم تلقيه الرعاية الطبية الكافية لمرض السكري الذي يعاني منه.