ظلت ، ، غامضة لحد ما، حيث لا يعرف الكثير عن تاريخها، كما أنها نادرة الظهور، وقد ظهرت مع زوجها كيم جونغ أون في الزيارة الأخيرة للصين التي شغلت العالم.

في الواقع سواء تعلق الأمر بسنها أو حياتها قبل الزواج ومن هم والداها، يظل كل ذلك غير معروف.

 

حتى اسمها يبقى لغزًا، حيث يُعتقد أن “ري” ما هو إلا اسم مستعار، للإبقاء على حياتها قبل الزواج سرية.بحسب “العربية”

وتم تصويرها لأول مرة بحيث ظهرت للملأ وهي بصحبة كيم في عام 2012 وذلك في حفل موسيقي، وأكدت كوريا الشمالية لاحقًا أنها زوجة الزعيم كيم، لكنها لم تذكر أي شيء إضافي عنها.

 

وبعدها ظهرت لعدة مرات مع كيم في الفترة من 2012 إلى 2014 قبل أن تختفي لفترة طويلة، عن الرأي العام، إلى وقت قريب بحيث صار ظهورها أكثر وضوحًا.

 

عن التاريخ الغامض

 

وقالت وسائل الإعلام في كوريا الجنوبية، إثر ظهورها لأول مرة، إنها مغنية ومشجعة سابقة، وأعطي تاريخ تقريبي لميلادها ما بين عامي 1985 و1989.

وقيل إنها ظهرت في صور تعود لعام 2005 في زيارة لكوريا الجنوبية، خلال بطولة آسيا لألعاب القوى، كجزء من فريق التشجيع الكوري الشمالي.

 

كما ورد أيضا أنها كانت مغنية مع أوركسترا Unhasu التي ربما تكون قد قدمت أداءً لكيم ووالده كيم جونغ إيل، خلال حفلة رأس السنة في عام 2010.

وذكرت صحيفة تشوسون ايلبو، كبرى الصحف في كوريا الجنوبية، في ذلك الوقت، أن هناك احتمالا أن كيم اختار زوجته بعد رؤيتها في قاعات الحفلات الموسيقية.

 

وكانت هناك مغنية كورية شمالية باسم ري سول جو، حسبما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية، لكن لم يتأكد قط ما إذا كانت هي وزوجة كيم هي نفس السيدة.

 

ما تقوله السلطات

 

توافق السلطات الأمنية في كوريا الشمالية على أن ري سول جو زوجة الزعيم، هي مغنية فعلًا، لكنها تفيد بأن اسمها تغير بعد الزواج، وأن الاسم الحقيقي لها هو هيون سونغ ويل.

 

وقد ذكرت مصادر أن زواج كيم كان على عجل في عام 2009 كجزء من خطة تعاقب وضعها كيم جونغ إيل الأب، بعد إصابته بجلطة دماغية.

أطفال كيم

 

يعتقد أن زوجة أنجبت طفلها الأول في العام الأول عقب الزواج، ثم أنجبت ثانية في عام 2013 حيث اختفت بعدها عن الجمهور إلى 2016 حيث أنجبت طفلها الثالث.

 

وقد ذكر نجم كرة السلة الأميركي دينيس رودمان، وهو صديق محتمل لكيم، أن طفلهما الأوسط يدعى جو ايه، حيث ذكر ذلك في مقابلة صحفية.

 

ولكن بشكل عام فلا شيء معروف عن أطفال كيم وزوجته، حيث يظل الغموض هو طابع هذه الأسرة.

 

الإعداد للزواج

 

الزواج من كيم، وبحسب التقارير، تم إرسال ري إلى جامعة كيم إيل سونغ، وهي أعرق جامعات البلاد، وذلك للدراسة في دورة لمدة ستة أشهر، تعدها لتكون السيدة الأولى في كوريا الشمالية.

كما ورد أنها قد حصلت على درجة علمية من الجامعة نفسها قبل ذلك بسنوات.

 

عن عائلتها

 

طبقا لما ذكرته وكالة فرانس برس مرة، ولدت ري في مقاطعة شمال همكيونغ الشمالية الشرقية لأب أكاديمي وطبيبة أم.

 

ولو أن ذلك صحيح، فهذا يعني أن أسرتها من النخبة السياسية في البلاد، لأن هذه الوظائف مخصصة لمن هم أكثر ولاء للنظام.

كما يقال إن ري لها علاقة بري بيونغ تشول، وهو جنرال سابق بالقوات الجوية ومستشار مقرب من كيم جونغ أون.

 

أناقة ري

 

عرفت ري كذلك بأزيائها الباهرة التي تعتبر نادرة في محيط كوريا الشمالية، وعندما ظهرت لأول مرة، وصفتها الصحافة بأنها كانت ترتدي بدلة سوداء من تصميمات شانيل الفرنسية.

كذلك تميزت بالحقائب التي تحملها من تصميم ديور.

 

وزعم طاهي الرئيس السابق، والد كيم، واسمه كينجي فوجيموتو، أنه التقى ري، وقال إنها “ساحرة للغاية.. لا أستطيع وصف صوتها، إنه ناعم للغاية”.

 

وأفاد دبلوماسيون كوريون جنوبيون سافروا إلى كوريا الشمالية لإجراء محادثات مع كيم جونغ أون، مؤخرًا أن ري انضمت إلى طاولة المفاوضات.

 

ووصفوا الزوجين بأنهما “حنونان.. ويبدوان متساويين”.