فجأة تحول شاب مصري يدعى “” إلى حديث مواقع التواصل في ، لدرجة أن اهتمام النشطاء بقصته على تويتر فاق اهتمامهم بالانتخابات التي تجري حاليا بالبلاد.

 

ما علاقته بـ”السيسي”

اسم “وليد الشريف” برز عندما تداول ناشطون بمواقع التواصل صوة لافتة إعلانية مؤيدة للسيسي، تبرأت فيه عائلت “الشريف” من ابنها ووصفته بالعاق نتيجة معارضته لعبد الفتاح السيسي.

 

 

 

صورة الاعلان انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي انتشار النار في الهشيم وسط سخرية وتهكم من الصورة” الاعلان”.

 

 

 

إعلان العائلة المضحك يكشف الى اي حد يعاني المجتمع المصري، من انقسامات وصراعات سياسية حتى بين الأسرة الواحدة بعد انقلاب الذي قسم البلاد.

 

 

 

واعتبر عدد من النشطاء هذه اللافتة بلاغا ضد الشاب المصري، للنظام الذي لا يتوانى عن التنكيل بمعارضيه وإذلالهم.

 

 

 

الجدير بالذكر أن وزارة الداخلية دأبت في الآونة الاخيرة على نشر ارقام تابعة لها؛ وحثت المواطنين على سرعة الابلاغ عن كل من ينتمي الى الاخوان، وكل من يتعاطف معهم.

 

ولفت البعض إلى أن هذه الصورة ليست حقيقية وأن أحد المتقنين لبرنامج “الفوتوشوب” قام بخدعة من أجل السخرية تزامنا مع حملة الدعاية المبالغ فيها لرئيس النظام عبد الفتاح السيسي.