في صور ربما تسبب صدمة، تداول ناشطون يمنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر” صورة مسربة من كاميرات المراقبة التي كانت في منزل الراحل علي عبدالله صالح الذي فيه مع أمين عام المؤتمر الشعبي العام في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي 2017 على يد .

 

ووفقا للصورة المتداولة التي رصدتها “وطن”، فإن “صالح و”الزوكا” قد جرى اعتقالهما من قبل الحوثيين وتم تصفيتهما بعد أسرهما، وليس كما قالت روايات سابقة أنهما قتلا في المعارك وتم قنصهم وغيرها من الروايات السابقة.

 

وأظهرت الصورة المتداولة وجود مسلحين حوثيين خلف “صالح” و”الزوكا” بعد استسلامهما واقتيادهم إلى مكان آخر تم فيه تصفيتهم.

وفي نفس السياق، تداول الناشطون محادثات مسربة لـ”عارف الزوكا”، قبل مقتله بساعات، تكشف طبيعة الوضع الذي كان يعيشه بجوار الرئيس الراحل الذي قتل برفقته.

 

ووفقا للمحادثات المسربة والتي أجراها عبر “”، فقد طالب “الزوركا” بنجدتهم بعد أن تمكن الحوثيين من محاصرتهم في منزل الرئيس الراحل.

وبحسب المراسلات، فقد كان القيادي العسكري مهدي مقولة أحد القيادات التي تراسل معها عارف الزوكا خلال المحادثة، وبعث له على ما يبدو في الصورة مقطع صوت للرئيس الراحل علي عبد الله صالح.