بعث أمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، رسالة إلى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز بشأن الهجمات الصاروخية التي تعرضت لها المملكة في الساعات الأولى من اليوم الاثنين 26 مارس/آذار.

 

وأعرب الشيخ صباح الأحمد عن استنكار دولة الكويت وإدانتها الشديدة للهجمات الصاروخية “التي تعرضت لها المملكة العربية الشقيقة، والتي قامت قوات الدفاع الجوي السعودي باعتراضهم، مشيراً إلى أن هذا العمل الإجرامي الذي استهدف أمن وسلامة المملكة وشعبها يتنافى مع كافة الشرائع والقيم والمبادئ الدولية”، وذلك وفقاً لوكالة الأنباء الكويتية “كونا”.

 

بدورها، أصدرت وزارة الخارجية الكويتية بيانا أعربت فيه عن إدانتها واستنكارها للهجمات الصاروخية التي استهدفت السعودية وأكدت وقوفها التام الى جانب المملكة.

 

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية، إن “دولة الكويت وقد تابعت باستياء واستنكار بالغين أنباء الهجمات الصاروخية التي استهدفت المملكة العربية السعودية الشقيقة وروعت الآمنين فيها، تؤكد إدانتها ورفضها التام لتلك الهجمات الصاروخية التي تعبر عن تعنت جماعة الحوثيين ورفضهم للسلام وإرادة المجتمع الدولي بوضع حد للصراع الدائر في وتقويضهم لكل فرص السلام والمساعي الهادفة لتحقيقه”، وذلك وفقاً لوكالة الأنباء الكويتية “كونا”.

 

وطالب المصدر، المجتمع الدولي، لا سيما مجلس الأمن بالتحرك الفوري لوضع حد لاستمرار تلك الهجمات، مضيفا أن هذه الممارسات لن تنال من عزم الأشقاء في المملكة العربية السعودية في الدفاع عن أمنهم واستقرارهم والحفاظ على أرواح مواطنيهم.

 

كما أدانت بشدة إطلاق باليستية من قبل “” واستهداف تجمعات سكنية في السعودية، وقالت البحرين، في بيان نقلته وكالة الأنباء البحرينية، إنها “تدين بشدة إطلاق عدة باليستية من قبل المليشيات الانقلابية في الجمهورية اليمنية والمدعومة من إيران واستهدفت تجمعات سكانية في بعض المناطق بالمملكة العربية السعودية الشقيقة ومن بينها مدينة ، والتي أسفرت عن استشهاد أحد الأشخاص وإصابة آخرين”، مؤكدة وقوفها في صف واحد مع المملكة في حربها المتواصلة ضد كل أشكال الإرهاب وعلى جميع المستويات، ودعمها التام لما تتخذه وستتخذه من خطوات وإجراءات للدفاع عن أراضيها والحفاظ على أمنها واستقرارها وحماية شعبها.

 

وأضاف البيان، أن تشيد بالكفاءة العالية واليقظة الشديدة لقوات الدفاع الجوي الملكي السعودي وقدرتها في التصدي وتدمير الصواريخ الباليستية، مشددة في الوقت ذاته، على أن “هذه الأعمال العدائية المتواصلة التي تقوم بها الميلشيات الحوثية الانقلابية المدعومة من إيران تعكس الإصرار على نشر الفوضى وعدم الاستقرار في المنطقة بأسرها وإطالة أمد الأزمة اليمنية وعرقلة المساعي الرامية لتسويتها سلميا”.

 

إلى ذلك، أعربت منظمة التعاون الإسلامي، عن إدانتها الشديدة إطلاق “أنصار الله” صواريخ باليستية باتجاه مدن عدة في المملكة العربية السعودية، ومنها الرياض.

 

 

وأكد الأمين العام للمنظمة، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، أن “هذا النهج العدائي والإجرامي لميليشيات الحوثي والاستمرار في إطلاق الصواريخ الباليستية على المملكة إنما يهدف الى زعزعة الأمن والاستقرار في المملكة العربية السعودية والمنطقة تنفيذاً لمخططات تآمرية ضد المملكة والمواطنين والمقيمين على أراضيها، وذلك وفقاً لصحيفة “سبق” السعودية.

 

وجدد العثيمين، دعم المنظمة وتضامنها التام مع المملكة العربية السعودية قيادة وحكومة وشعباً في كل ما تتخذه من خطوات وإجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها ومواجهة قوى الظلام والإرهاب، مشيداً بيقظة قوات الدفاع الجوي السعودي في اعتراض الصواريخ وتدميرها قبل سقوطها على المناطق المدنية الآهلة بالسكان.

 

وكان التحالف العربي في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية، أعلن فجر اليوم الاثنين 26 مارس/آذار، أن 7 صواريخ أطلقت على السعودية من اليمن، ما أسفر عن مقتل مقيم وإصابة اثنين آخرين، جميعهم من الجنسية المصرية. وقال التحالف إن قوات الدفاع الجوي اعترضت الصواريخ السبعة التي كانت موجهة نحو العاصمة الرياض ومدن جازان وخميس مشيط ونجران.