تداول سعوديون بمواقع التواصل مقطعا مصورا لحفل راقص، قالوا إنه من داخل أول “” رسمي في المملكة العربية تحت إشراف هيئة الترفيه بمدينة “أبها”عاصمة منطقة جنوب غرب المملكة.

 

ويظهر المقطع المتداول على نطاق واسع مشهد غريب على المملكة التي تبدل حالها وتغيرت هويتها بعهد ولي العهد الجديد، وظهر الشباب والفتيات يتمايلون جنبا إلى جنب على أصوات الموسيقى الصاخبة.

 

https://twitter.com/Hh44Asd123/status/977858435982258177

 

وأثار المقطع موجة غضب عارمة بين السعوديين، الذين استنكروا ظهور مثل هذه المظاهر الغربية والدخيلة على المملكة بسبب تقليص “” لصلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومحاولة تصدير فكرة أن السعودية متحررة منفتحة معتبرين ذلك (فسادا وانحلالا) لا تمدنا وتحضرا.

 

 

https://twitter.com/iihhh73_/status/978004220824772609

 

 

 

بينما ذكر آخرون أن هذا المشهد يعود لحفل سابق أقيم في المملكة عقب موجة الانفتاح، وليس من داخل “ديسكو” رسمي.

 

وفي ظل تولي “” مقاليد الحكم الحقيقة في أكدت عدة تقارير صحفية أجنبية أن المملكة في طريقها إلى كسر التقاليد الدينية, وانتهاج “العلمانية” , حيث شاهدنا وقائع عدة في السعودية بالأونة الأخيرة تُشير إلى ذلك.

 

و”الرقص على الملأ” و”أحضان في الشارع” و”الرقص في مجموعات مختلطة” أمور مستهجنة وغير مألوفة في السعودية وقد تزج بفاعليها في السجن أو تعرضهم للجلد، لكن المملكة تشهد اليوم تغيرات سريعة على المستوى المجتمعي، يقودها شباب (يستغلون سياسة ابن سلمان ورؤيته الجديدة) لكسر قيود ومعتقدات يعدها أغلب الشعب السعودي خطوطا حمراء.

 

وتشهد السعودية مؤخراً نشاطًا فنيًا مكثفًا عبر استقدام مطربين ومطربات من خارج المملكة، بعد أن أنشأ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان “هيئة الترفيه”، وقلص من صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، العام الماضي، ورفع القيود عن إقامة الحفلات.