توفيت الفنانة الفلسطينية “”، صباح اليوم السبت،  بعد صراع طويل مع مرض .

وتدهورت حالة الفنانة ريم (51 عامًا) الصحية خلال الأيام القليلة الماضية بشكل كبير، لتنقل إثر ذلك إلى المستشفى من أجل تلقي العلاج المناسب.

وُلدت البنا في 6 ديسمبر 1966 بمدينة الناصرة، وهي ابنة الشاعرة الفلسطينية زهيرة صباغ.

وللفنانة عدة ألبومات موسيقية، كما أنّ لها عدة ألبومات أغاني للأطفال.

ويتميز أسلوبها الموسيقي بدمج الأغاني الفلسطينية التراثية بالموسيقى العصرية.

وفي مارس/ آذار 2016، اختارت وزارة الثقافة الفلسطينية، الفنانة ريم، لتكون “الشخصية الثقافية لعام 2016″، خلال حفل أُقيم في مدينة رام الله، بمناسبة يوم الثقافة الوطنية الفلسطينية.

رحلة المرض

 

أصيبت بنا بمرض السرطان قبل تسعة أعوام، وأعلنت توقفها عن الغناء في 2016.

وخلال صراعها مع المرض أعلنت ريما تحديها للمرض العضال فهزمته في الأولى وصارعته في المرة الثانية منذ العام 2015.

ومنذ نحو أقل من اسبوع نشرت عائلتها بيانا موضحا لحالتها الصحية، قالت فيه إن تراجعا طرأ على صحتها وتم تحويلها للمستشفى قبل أن تفارق الحياة اليوم.

 

وتركت ريما بنا وراءها ثلاثة ابناء.

وأثار منشورٌ كتبته الفنانة الراحلة على حسابها في فيسبوك قبل وفاتها، حزن متابعيها، تحدثت فيه عن محاولاتها لتخفيف وطأة معاناتها القاسية على أولادها.

ونعى فنانون فلسطينيون وعرب ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الراحلة “بنا”، داعين لها بالرحمة ولأهلها بالصبر على فقدها.