أعلن التلفزيون الرسمي العماني البدء ببث سلسلة من التقارير في نشراته الإخبارية حول محافظة “”، وذلك في أول رد رسمي على نشر شركة إماراتية فيديو ترويجي تظهر فيه خريطة مشوهة لعمان بعد ضم محافظة «» لحدود .

 

وقال حساب «مركز الأخبار» التابع لهيئة الإذاعة والتلفزيون العماني في تدوينة عبر «تويتر»: «سلسةُ تقارير من مسندم تأخذكم اليوم لمطالعة شواهد أول محطة اتصالات في العربي تربط بين الشرق والغرب.. جزيرةُ تلغراف بمحافظة مسندم، تتابعونه ابتداءً من نشرة الثانية ظهرا».

وقبل أيام، سادت حالة من الجدل، بعد مقطع فيديو لإعلان ترويجي لشركة «الفطيم» الإماراتية لمول عمان، يظهر فيه ضم أبوظبي  محافظة «مسندم» العمانية.

 

وأشعل الفيديو الترويجي الذي ضم «مسندم» للإمارات غضب الناشطين العمانيين، الذين أكدوا أن الهدف هو شن حرب على عمان لقيامها بتطوير «مسندم» بالتعاون مع الصين.

 

وأعرب ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في وقت سابق، عن غضبهم من خريطة «مشوهة» نشرتها دولة الإمارات في متحف «اللوفر» الجديد في أبوظبي.

 

وحسب الخريطة التي وضعتها الإمارات في المتحف، فإنها ضمت محافظة «مسندم» العمانية إلى حدودها، فيما أكد الناشطون أن تغيير الخرائط لا يعني القدرة على سلب الأرض وتغيير الجغرافيا.

 

ولكن يقول ناشطون إماراتيون إن مسندم بالفعل تتبع للإمارات وليس لعمان، ولكن أبوظبي ليست بوارد إثارة أي مشكلات مع السلطنة.

 

يشار أن الحدود بين دول مجلس التعاون هي من بين المشكلات المزمنة التي تعاني منها هذه الدول وتحاول الوصول إلى حلول من خلال اتفاقيات ترسيم الحدود أو التحكيم.