ما زالت القضية التي فجّرتها الأميرة إبنة ، بهروبها من ، بمساعدة ، حديث الصحافة الأجنبية، إذ طرأ تطور على لغز الأميرة التي اختفت في 4 آذار/ مارس.

 

وانتشر فيديو  على الإنترنت بعد فترة قصيرة من إرسال “لطيفة” رسالة على الهاتف إلى جماعة للدعم تقول فيها إنها كانت على متن يخت قبالة سواحل الهند، وإن اليخت يتعرض لهجوم من مسلحين. وأعقب ذلك صمت.

 

وذكر مقال كتبه ريتشارد سبنسر، مراسل صحيفة “التايمز″ لشؤون ، بعنوان “لغز فيديو أميرة دبي التي اختطفها والدها”، أن تطورا حدث على لغز الأميرة عندما ظهر اليخت وعلى متنه اثنان من أصدقائها.

 

فقد تمكن هارفي جوبير (62 عاما)، وهو الجاسوس الفرنسي السابق وصاحب اليخت “نوسترمو” المسجل في الولايات المتحدة، من إرسال رسالة لزوجته قال فيها إنه “بخير وفي الطريق للوطن”.

وتظهر بيانات تحرك السفينة أنه غادر ميناء دبي باتجاه المحيط الهندي.

 

وقالت تينا يوهيانيين (41 عاما)، وهي مدربة شخصية وصديقة فنلندية للشيخة لطيفة، إنها على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية الإماراتية متجهة إلى لندن. حيث استقلت طائرة متجهة لفنلندا، وذلك وفقا لجماعة دعم باسم “محتجزون في دبي”.

 

ويضيف سبنسر أن الثلاثة احتجزوا بناء على طلب من السلطات في دبي.بحسب ما نقل “عربي21”

 

وقالت لطيفة (32 عاما) إنها واحدة من 30 ولدا من أبناء الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وإنها واحدة من ثلاث أخوات يحملن نفس الاسم “لطيفة”.

 

وأظهرت بطاقتها الشخصية في الفيديو لدعم روايتها.

 

وقالت لطيفة في الفيديو إن خلافها مع والدها بدأ عام 2001، عندما حاولت أختها الكبرى شمسة الهروب.

 

وتقول تقارير إن الشيخة شمسة فرت من ضيعة الأسرة في “سري” في بريطانيا، ثم تمت ملاحقتها والعثور عليها، ونقلت على متن طائرة خاصة إلى دبي.

 

وتقول إنها وقفت إلى جانب الشيخة شمسة، وحاولت الفرار، ثم سُجنت ثلاث سنوات وعُذبت وحقنت بالمواد المخدرة، لكنها لم تظهر أي تفاصيل عن محاولة هروبها.

 

وأصدر وزيرالخارجية الفنلندي يوم أمس بيانا قال فيه إن مواطنته “يوهانيين” بخير، وأوقف التحقيقات في وضعيتها كمختفية.

 

ولم ترد؛ لا السفارة الإماراتية ولا حكومة دبي على مطالب الصحيفة للتعليق على القضية.