أكدت مصادر مطلعة بأن الإمارات أقدمت على رفع قضية ضد ورئيس تحرير صحيفة “أخبار اليوم” المغربية،  ، الذي يحاكم بتهمة الاغتصاب والاتجار بالبشر.

 

وقالت المصادر التي رفضت الكشف عنه هويتها في تصريحات لموقع  كشف موقع ، عن تقديم البعثة الدبلوماسية لدولة الإمارات العربية المتحدة في المغرب شكوى ضد مدير نشر.

 

وقالت المصادر التي لم يكشف عن هويتها في تصريحات لموقع  “مغرب أنتليجانس” الفرنسي المتخصص في شؤون البلدان المغاربية الخمسة أن البعثة الدبلوماسية لدولة الإمارات العربية المتحدة تقدمت بالشكوى الإماراتية، وذلك في أعقاب نشر الصحيفة مقالا الثلاثاء لمحت فيه إلى أن الإجراءات القضائية والاتهامات الموجهة إلى “بوعشرين” وراءها تدخلات من الإمارات العربية المتحدة.

 

وكانت صحيفة “أخبار اليوم ” نشرت مقالا بعنوان: “بوعشرين والإمارات”، أشارت فيها إلى أن علاقة هذا الأخير كانت متوترة مع الإمارات العربية المتحدة في الفترة الأخيرة، خاصة أنه تلقى عام 2012 عرضاً يقضي بدخول شريك إماراتي في رأسمال الشركة المصدرة للمجموعة الإعلامية، وهو ما رفضه بوعشرين.

وأفادت “أخبار اليوم” بأن الطرف الإماراتي عندما يئس من شراء الجريدة والاستفادة من رصيدها من المصداقية والتأثير، وضع توفيق بوعشرين في لائحة الممنوعين من دخول أراضي الإمارات العربية المتحدة.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الغضب الإماراتي على بوعشرين اشتد عندما اتخذت موقفاً محايداً من الحصار الذي فرضته الإمارات إلى جانب السعودية والبحرين ومصر على دولة قطر، قبل أن تعتبر الصحيفة أن هذه معطيات بجانب أخرى تؤكد وجود مؤامرة شاركت فيها أطراف مختلفة ضد بوعشرين، وفق روايتها.

 

ويحاكم بوعشرين بتهم “ارتكاب جنايات الاتجار بالبشر باستغلال الحاجة والضعف واستعمال السلطة والنفوذ لغرض الاستغلال الجنسي عن طريق الاعتياد، والتهديد بالتشهير، وارتكابه ضد شخصين مجتمعين، وهتك عرض بالعنف والاغتصاب ومحاولة الاغتصاب”.

 

ويحاكم الصحافي أيضا بجنح “التحرش الجنسي وجلب واستدراج أشخاص للبغاء، بينهم امرأة حامل، واستعمال وسائل للتصوير والتسجيل، وهي الأفعال التي يشتبه أنها ارتكبت في حق 8 ضحايا وقع تصويرهن بواسطة لقطات فيديو يناهز عددها 50 شريطاً مسجلاً على قرص صلب ومسجل فيديو رقمي”، وفق بلاغ سابق للنيابة العامة.