علق المحلل السياسي اللبناني وأستاذ العلوم السياسية بجامعة “سان فرانسيسكو” أسعد أبو خليل، على  واقعة إهانة “ترامب” لمحمد بن سلمان اليوم خلال استقباله له بالبيت الأبيض وتصريحه بأن ثرية جدا وستعطي الولايات المتحدة جزءا من هذه الثروة، مشيرا إلى أن هذه الإهانة غير مسبوقة في حق أي زائر للمكتب البيضاوي.

 

وتباهى الرئيس الأمريكي في حضرة “ابن سلمان” بالاستثمارات التي تقوم بها السعودية في بلاده، قائلاً إن المملكة ثرية جداً، و”ستعطينا” جزءاً من هذه الثروة.

 

ودون “أبو خليل” في تغريدة له بـ”تويتر” رصدتها (وطن) ما نصه:”لم يلقَ زائر في المكتب البيضاوي مثل هذا الإهانة التي وجّهها ترمب لزائره اليوم عندما غطّاه بلوحات عرضَ مشتريات السعوديّة امام ولي العهد السعودي للتدليل على طبيعة العلاقة, والأخير يضحك.”

وأضاف ترامب، خلال مأدبة غداء أعدها لولي العهد السعودي ، أن الرياض وعدت بلاده بشراء معدات عسكرية وأشياء أخرى مقابل 400 مليار دولار.

 

وبين ترامب أن العلاقة بين الرياض وواشنطن “أقوى من أي وقت مضى”، موضحاً أن “السعودية ثرية جداً وسوف تعطينا جزءاً من ثروتها كما نأمل في شكل وظائف وفي شكل شراء معدات عسكرية”.

 

وبيّن في نفس الوقت أنه “لا يوجد أفضل من الأسلحة والمعدات الأمريكية والسعودية تقدر ذلك”، كما أشاد بقرار تعيين نجله ولياً للعهد.