في مفاجأة من العيار الثقيل وضمن الأحداث الكثيرة التي ارتبطت باسم الرئيس الليبي الراحل في الأونة الأخيرة، اتهمت صحفية فرنسية “القذافي” بمحاولة اغتصابها عام 1984 وكيف نجت منه عندما تذرعت له بأنها “حائض”.. حسب قولها.

 

وقالت الصحفية ، لقناة CNews الفرنسية، إنها “في ذلك العام كانت تتواجد بقرية العزيزية لتغطية الحرب بين والتشاد لصالح القناة الفرنسية الثالثة، فأخبرها أحد الصحفيين في مجلة () أن الرئيس القذافي (يومها) يريد مقابلتها”.

 

وأضافت أنها “كانت سعيدة لأنها ستحصل على استجواب من الرئيس”، مشيرة إلى أنها “عندما وصلت عنده رأته كأنه يبدو مخدرًا، وكانت بصحبته مترجمة بلباس أبيض اسمها ليلى، قبل أن يطلب القذافي من الضيفة الانتقال إلى قاعة ثانية، ثم فتح الباب على غرفة نوم”.

 

وأشارت هانتيرمان إنها “لن تنسى هذه الغرفة حتى مماتها”، ثم شرعت في وصف شكل الغرفة، وكيف أن “القذافي دفعها فوق السرير، وفتح لباسه”.

 

وبينت الصحفية الفرنسية أنها “تذكرت حينها أن لا يقربون المرأة الحائض، وهي تعلم ذلك لأن والدها مسلم، فتذرعت للرئيس الراحل بأنها مريضة، ما أفلتها من الاغتصاب”.

 

وقالت إنها “قبل أن تغادر هددها القذافي بالقتل إذا فضحت ما جرى، واضطرت فعلًا للصمت”، مبررة ذلك “بخوفها من القتل خاصةً أن طفليها كانا آنذاك في سن الثالثة والخامسة”.

 

وبعد سنوات عديدة روت الصحفية ما حصل معها لقناة “كانال+” العام 2007، لأن زيارة القذافي لفرنسا استفزتها آنذاك، ثم ألفت في 2009 كتابًا مع زوجها بعنوان “عندما كنا أبرياء”، تطرقت في أحد فصوله للموضوع.

 

وفي نفس السياق أعادت “ميمونا هانتيرمان” سرد روايتها اليوم، خلال برنامج يديره الإعلامي “باسكال برود”، لمناقشة موضوع احتجاز الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، والتحقيق معه بخصوص اتهامات بتمويل معمر القذافي لحملته الانتخابية.