الأقسام: حياتنا

لمطالبتها الزوجات بإخراج أصوات خلال العلاقة الحميمة وشم إبط الزوج.. د.فوزية الدريع تثير ضجةً في الكويت

كشفت بعض وسائل الإعلام الكويتية عن قيام برفع قضية ضد الدكتورة بتهمة ، وذلك بعد أن اثارت الجدل بسبب الفيديوهات التي تتحدث فيها عن العلاقات الجنسية بين الرجل وزوجته عبر حسابها على “سنا بشات”.

موضوع رفع القضية ضد “الدريع” أثار الجدل وقسم آراء المغردين الكويتيين بين مؤيد ومعارض لملاحقتها قضائيا، حيث تحدث المؤيدين بأن ما تنشره من آراء تجاوز الخطوط الحمراء، في حين رأى المعارضين أن هناك من يقوم بخدش حياء الناس اكثر منها دون أن يقوم احد بملاحقته.

وكان مغردون قد تداولوا خلال الأيام السابقة عددا من مقاطع الفيديو الخاصة بالدكتورة فوزية الدريع المتخصصة في العلاقات الجنسية ليدللوا بها بأنها خادشة للحياء وخارجة عن المألوف، خاصة ما نصحت به الزوجات بضرورة شم الزوجة ابط زوجها أربع مرات حتى تتمتع بالراحة وتصبح أكثر خصوبة وإنتاجا في العمل.

استعرض التعليقات

  • هذه المرأة منذ 23 سنة وكلامها هو نفس الكلام ! على اثير القسم العربي في هيئة الاذاعة البريطانية كان لديها فقرة في برنامج عبر الهواء من الكويت كل يوم جمعة ! نفس الكلام الذي كانت تقوله هو نفسه إلى اليوم! الجنس ! وعدم خجل المرأة من الجماع وهونفس الكلام في احد القنوات الخليجية عام 2006م لفترة قصيرة قبل التخلص منها! محدودة العلم والثقافة محبة للشهر والتكرار وفي النهاية مضيعة للوقت لا اكثر ولا اقل !

  • الدكتوره فوزية الدريع لم تتجاوز اي خطوط ابدا لاحمراء ولاغيرها وتتكلم بشكل علمي ومفيد لكل العلاقات الزوجيه التي اصبحت في هذه الايام في مهب الريح والجنس من الدعامات الرئيسية لبناء اسرة متقاربة متحابة وبالاخر انشاء جيل ايجابي وليس جيل ليس له علاقة بشيء الا التواصل عبر السوشيل ميديا وبطريقة مخزيه وكل اللذين ينتقدون الدكتوره حبذا لو تفضلت وافدتم المحتمع بكلمات ذلت فائده وليس النقد فحسب ، وما المانع ان تكرر كلامها وهو نفسه بالضبط وعلى عدة مواقع ايجب ان تغير الاقوال وتنمقها المقصود بكلامها شيء واحد وهو نجاح العمليه الزوجيه وبالاخر نجاح لمجتمع باكمله لكن نحن تعودنا على النقد وتجريح الناس فقط لنمنع تقدمه ونجذبه للخلف

  • فوزية الدريع تتكلم بالعلن علم العلاقات الزوجية يحاربونها طيب والخيانات الزوجية لماذا لايحاربها احد سواء من الرجال والنساء وبيوت الدعاره والافلام الاباحية وغيرها.
    لماذا لايحاربون الانحلال الاخلاقي عند الكثير بدلا من محاربة العلم لبناء المجتمع
    للاسف نحن بحاجة ماسة للثقافه العامه لنميز بين الحياء من قلة الحياء والحياء شعبة من الايمان

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*