أكدت وكالة الأنباء العالمية “رويترز” أن دولة طالبت بالتحقيق فيما يتعلق بـ”معاملات مشبوهة” أجرتها الوحدة الأمريكية لأكبر بنك في ، بهدف الإضرار المتعمد باقتصادها مع بدء الأزمة.

 

وبحسب الوكالة كتب مكتب المحاماة الممثل لمصرف قطر المركزي خطابا إلى الخزانة الأمريكية يطلب فيه التحقيق مع الوحدة الأمريكية لبنك أبوظبي الأول الذي تملك الحكومة حصة أغلبية فيه.

 

وفي خطاب ثان طلب مكتب المحاماة، بول وويس وريفكند ووارتون وجاريسون، من لجنة تداول عقود السلع الآجلة التحقيق في تلاعب محتمل في عملة قطر (الريال).

 

قطر تبدأ تحريك دعاوى قضائية في نيويورك ضد جهات مشبوهة

وفي سياق آخر بدأت قطر تحريك دعاوى قضائية في مواجهة بعض الحملات التي تعتمد على ترويج معلومات كاذبة تهدف لتشويه سمعة الدولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتقف وراءها جهات مشبوهة.

 

وفي هذا السياق، أقام مكتب الاتصال الحكومي لدولة قطر دعوى قضائية في الولايات المتحدة ضد أشخاص يشنون حملة غير قانونية عبر وسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت لنشر معلومات كاذبة وللإضرار بشركات البلاد.

 

وأفاد مكتب الاتصال الحكومي في الشكوى التي قدمها ليل الجمعة الى محكمة بولاية نيويورك في مانهاتن أن المدعى عليهم استخدموا حسابات منذ أكتوبر الماضي تحت اسم (قطر إكسبوزد) على فيسبوك وتويتر ويوتيوب وموقع إلكتروني لنشر أخبار كاذبة عن حكومة قطر “تشمل الترويج لمعاقبة قطر”.

 

ولم يتسن لـ”رويترز” الوصول لمشغلي الحسابات الوارد ذكرهم في الدعوى لطلب التعليق. وقال مكتب الاتصال الحكومي إن المدعى عليهم استغلوا استخدام أسماء مستعارة لنشر معلومات سلبية، مما تسبب في اضرار لعمليات البلاد وسمعتها.

 

وقال أيضا إن نحو خمسة بالمائة من متابعي (قطر إكسبوزد) على تويتر عبارة عن برامج آلية مما يعني أن معظم الأخبار الكاذبة تنتشر إلى حسابات حقيقية وأشخاص حقيقيين.

 

وتقول الشكوى “منشورات وهجمات المدعى عليهم على وسائل التواصل الاجتماعي لا تمثل رأيا أو خطابا سياسيا محميا من حيث المضمون والمحتوى والهدف”. ويسعى مكتب الاتصال الحكومي إلى تعويض لم يحدده في الشكوى.

 

يشار إلى ان كتائب الذباب الإلكتروني التي يشرف عليها سعود القحطاني مستشار “ابن سلمان”، تعمل ليل نهار على تشويه صورة قطر بمواقع التواصل وإلصاق الافتراءات بقاداتها في محاولة لزعزعة الاستقرار القطري بعد فشل جميع مخططات على الأرض.