في إطار التصدي للإمارات ودورها العبثي في بعد قيامها بإنشاء ميليشيات “مرتزقة” تابعة لها هناك وخاصة في ، كشفت وثائق مسربة صادرة عن في حكومة الشرعية أحمد الميسري بأن الاخير أصدر أوامر لجميع القطاعات التابعة للوزارة بعدم التعامل مع قيادة في وحضرموت في حين كشفت وثيقة موجهة للتحالف يطالبه فيها بوقف التعامل المباشر مع الأجهزة الأمنية الموالية للإمارات.

 

وجاء في مذكرة الميسري للتحالف “إننا في قادة الوزارة جاهزين لحمل الملف الأمني في المحافظات المحررة والتنسيق المباشر معكم في كل الأمر” مضيفاً “نأمل منكم عدم التعامل المباشر مع الأجهزة الأمنية وقادتها والتعامل معنا بقيادة الوزارة وبدورنا سنعكس ما نتفق عليه إلى الأجهزة الأمنية”.

 

أما المذكرة الأخرى فوجهها لنائبه ومدراء أمن المحافظات ووكلاء وزارة الداخلية الذين يتكون معظمهم من قيادات الجنوبي الموالي للإمارات، موجهاً إياهم بعدم التعامل المباشر مع قيادة التحالف إلا بإذن منه والالتزام مع يصل إليهم عبر الوزارة وليس التحالف.

 

وأوضح الميسري لقادة الأمن أن هذا الإجراء تم إبلاغه لقيادة التحالف في عدن وحضرموت وهما المحافظتين التي تتواجد بهما قيادة إماراتية.